اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

1- دأبت معاهدُ وجامعاتٌ على منح بعض من يقدّمون من خارج الكادر التعليمي، خدماتٍ ذات صلةٍ بفروع علميّة، شهادات دكتواره فخريّة،اعراباً عن عرفانٍ بالجميل وعن شكرٍ وامتنان . على هُدَيّا هذا النهج التشجيعي، لا نستغرب في الاَتي من الجهود الفكرية في سبيل "الابراهيميّة"، ان يرتقي رجالُ دينٍ من غير اليهود الى رتبة الحاخاميّة، وبشهادة فخرية شرفيّة، ممهورة بسعة اطّلاعهم على التوراة، ونشرهمبالقدوة لأخلاق التوراة .

2- انّ من يدعو الناس، لاسيما من على أعلى منابر المعابد، الى أن يتّقوا اللهَ في ما يقولون وفي ما يفعلون، ثم يفعل في سريرته، ما يُعاب عليه في جهيرته، على الناس ان يقطعوا عليه طريقه المنابر، والتشهير به في كلّ ساح وناح. والّا فلا سبيل الى ان يصطلح لا واعظٌ ولا موعوظ.

3- الذين تصرّفوا بودائع الناس في المسمّاةِ مصارف، بالطريقة التى اودت بالودائع الى اعتقالٍ، الى حجرٍ عليها والى حجز،هم أقرب بكثير بكثير الى قُطّاع الطرق، منهم الى عاملين في القطاع المصرفيّ... من أساء الأمانةَ مرّة لا يُؤتَمَن جانبُه ولا مرّة .

4- في النظر الى النار "تُحرق وتُضيء "، متعةٌ ليست في النظر اليها تلتهم ما تواجهه في طريقها لتحوِّله الى سوادٍ او رمادٍ وسماد ...

الأكثر قراءة

اسرائيل تهدد وواشنطن تهوّل بحرب الربيع وحزب الله يعد بالمفاجآت اسئلة حول اهداف التسريبات الاميركية وميقاتي متفائل «بهدنة رمضان» الرئاسة «تراوح مكانها»... والانقسام حول الزيادات يبقي الرواتب معلقة!