اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

هل تساءلت يوميا أو خطر على بالك هذا السؤال؟ إذا حصل ذلك، يبدو أن العلماء سيجيبون على هذا السؤال في القريب العاجل.

ولكن كيف يتمُّ احتسابِ الوقت على القمر يا تُرى؟ فمع تزايد الإقبال على البعثات الفضائية الاستكشافية المتجهة إلى القمر، يسعى العلماء ووكالات الفضاء لتحديد طريقة احتساب التوقيت على القمر كي لا يتحول إلى ساحة فوضى عارمة.

ويترتب على ذلك إنشاءُ شبكة إنترنت على القمر وغيرها من الأمور التي تساعد على تحديد المواقع وتتبعها وتنظيم حركة الملاحة على القمر.

على الأرض، مجرد انتقالك من بلد إلى آخر قد يصيبك ببعض القلق والتوتر، بسبب اختلاف التوقيت، فما بالك بالسفر خارج كوكب الأرض كله.

 صعوبة احتساب التوقيت

دعنا نقول مثلا.. السفر إلى القمر.

هناك لم يتمكن العلماء حتى اليوم من احتساب التوقيت، لكن لماذا؟

وفق العلماء.. حركة الساعة على القمر أسرع من حركتها على الأرض.

وقد تكون سرعة الساعة القمرية أسرع بستة وخمسين ميكرو ثانية عن كل 24 ساعة أرضية، ويكمن السبب في اختلاف قوة الجاذبية.

وطالما أن الأمر صعب إلى هذا الحد.. فلماذا ينشغل العلماء بإيجاد طريقة لاحتساب التوقيت القمري؟

 التوقيت العالمي والتوقيت على القمر

كل بعثة فضائية تعتمد على مقياس زمني خاص بها يتبع للتوقيت العالمي، لكن ضبطه لا يتم بالتزامن مع ضبط توقيت البعثات الأخرى، لذلك يتطلب الإقبال الشديد على إرسال بعثات إلى القمر التنسيق الدقيق وتنظيم حركة الملاحة القمرية، وإلا سيصبح القمر ساحة فوضى.

وكالات الفضاء وضعت في العام 2022 توصيات لكيفية معرفة التوقيت على القمر:

بالإضافة إلى إنشاء نظام ملاحة عالمي قائم على الأقمار الاصطناعية ويطبق كحد أدنى عام 2030.

نظام GNSS: على غرار نظام تحديد المواقع وتتبعها على الأرض المعروف بـGPS، لكن عمله يتطلب شبكة إنترنت، كتلك الموجودة على الأرض، وهذا بالضبط ما تحاول تحقيقه كل من وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الأميركية "ناسا".

 الخلاصة كم الساعة على سطح القمر؟

سؤال سيتمكن الإنسان من الإجابة عنه على ما يبدو في القريب العاجل، لذلك عليك الانتظار لتعرف ذلك.

المصدر: سكاي نيوز

الأكثر قراءة

عمليّة إسرائيليّة لتفكيك لبنان