اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت الخارجية الروسية، في بيان، عن استدعاء سفراء ألمانيا والدنمارك والسويد احتجاجا فيما يتعلق بالتحقيق في التفجيرات الإرهابية التي طالت أنابيب "السيل الشمالي".

وقالت: "تم استدعاء سفراء ألمانيا والدنمارك والسويد إلى وزارة الخارجية الروسية، لتقديم احتجاج شديد اللهجة بسبب الغياب الكامل لنتائج التحقيقات التي يُزعم أن سلطات هذه البلدان نفذتها بخصوص التفجيرات التي طالت أنابيب السيل الشمالي في سبتمبر 2022، وعدم قدرتها على ضمان شفافية إجراءات التحقيق".

واعتبرت الخارجية أن ذلك "يعتبر تهربا غير مقبول من قبل سلطات ألمانيا والدنمارك والسويد من التفاعل مع الجانب الروسي بخصوص ذلك، وعدم الرد على رسالة رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين التي بعثها في 6 أكتوبر 2022 إلى رؤساء حكومات هذه الدول بضرورة إجراء تحقيق شامل ومفتوح بمشاركة ممثلين عن السلطات الروسية وشركة "غازبروم"، متجاهلين أيضا مذكرات السفارات الروسية بهذا الشأن".

وأضافت: "تم التأكيد على عدم اهتمام الدول المذكورة بإثبات الملابسات الحقيقية لهذا التفجير. بل على العكس من ذلك، من الواضح أنها من خلال أفعالها تطيل الوقت وتحاول إخفاء آثار الجناة الحقيقيين للجريمة التي، نعرف أن (المتورطين) فيها دول معروفة..وليس من قبيل الصدفة أنه يتم نشر روايات مزيفة في وسائل الإعلام بهدف إرباك الموقف.. سنواصل الضغط على سلطات ألمانيا والدنمارك والسويد لإجراء تحقيق شامل وموضوعي في التفجير الذي طال خط أنابيب الغاز السيل الشمالي 1 و2 وبمشاركة روسيا (في التحقيق)".

المصدر: نوفوستي

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء