اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت الفنانة السورية نادين خوري أن أداء الفنان وعطاءه لا يمكن أن يؤثر عليه أي شيء بالنسبة لظروف الحياة الصعبة اليومية، لأن الممثل إذا كان عاشقاً لهذه المهنة لن يؤثر عليه أي شيء.

وقالت خوري في حديث لـ"فوشيا" إن الظروف الصعبة من الممكن أن تتسبب ببعض العراقيل، والإزعاجات، إنما الخط الأساسي للممثل لا يجب أن يتأثر بظروف عامة تجري على الجميع.

وفيما يتعلق بموضوع الجرأة في المشاهد الدرامية، اعتبرت أنه لابد من الحذر والحرص في تقديم أي عمل تلفزيوني موجه للأسرة، وللجرأة أشكال متعددة، أما إظهار العلاقات الحميمية فلا تعتبرها ضرورية في التلفزيون الذي يختلف عن السينما، على الرغم من حقيقة ووجود ما يتم تقديمه، لكنها يجب أن تكون منضبطة مراعاة للأطفال وأصحاب الأعمار الصغيرة.

وبيّنت خوري أن طموح الفنان لا يتوقف ويبقى متواجداً من عمل إلى آخر، ولا يقف عند حدود معينة، وبعد نهاية عرض أي مسلسل يتحمل الفنان مسؤولية كبيرة فيما سيقدمه لاحقا. وهي تعتبر نفسها مقصرة دائماً إن كان في الحياة الاجتماعية أو في مجال عملها كممثلة وتعتبر نفسها ما زالت في البدايات.

وكشفت خوري أنها تقضي أوقات فراغها في عالمها الخاص ضمن منزلها بالقراءة والموسيقى، وتمارس الرياضة عندما يكون الطقس جيدا، برأيها أنه كلما تقدم الإنسان في العمر يكون بحاجة لممارسة الرياضة أكثر للمحافظة على رشاقته.

من جهة أخرى، أكدت نادين خوري أنها لا تكترث بموضوع السنّ، وما يعنيها أن تكون روحها نقية وصافية وأن تتعامل مع الآخرين بإنسانية، والبحث عن الشوائب الموجودة لديها لمعالجتها.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء