اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت وزارة الخارجية العُمانية إن مساعي بذلتها السلطنة أدت لاتفاق بين إيران وبلجيكا على إطلاق الرعايا المتحفظ عليهم في البلدين.

وأضافت الخارجية في بيان أن ذلك جاء تنفيذا لأوامر سلطان عمان هيثم بن طارق بتلبية التماس قدمته الحكومتان الإيرانية والبلجيكية للمساعدة في تسوية قضية الرعايا المتحفظ عليهم، مما أسفر عن اتفاق الجانبين على صفقة للإفراج المتبادل.

وأشارت الخارجية إلى أن المفرج عنهم نقلوا من طهران وبروكسل إلى مسقط تمهيدا لعودتهم إلى بلدهم.

‏وثمنت سلطنة عُمان الروح الإيجابية العالية التي سادت المباحثات في مسقط بين الجانبين الإيراني والبلجيكي، وحرصهما على تسوية هذا الملف الإنساني.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان عن الإفراج عن الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي في بلجيكا، قائلا إنه في طريق عودته إلى وطنه.

وكانت محكمة بلجيكية أدانت أسدي بالسجن 20 عاما بتهمة التخطيط لهجوم بقنبلة يوم 30 حزيران 2018 ضد التجمع السنوي للمعارضة الإيرانية بفيلبانت بالقرب من باريس.

بدوره، أعلن رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو أن إيران أفرجت عن عامل الإغاثة أوليفييه فانديكاستيل بعد احتجازه لمدة 455 يوما، وأنه في طريقه إلى بلجيكا.

وحكمت إيران على عامل الإغاثة البلجيكي بالسجن 40 عاما بتهمة التجسس.

وقال دي كرو "الليلة الماضية، تم نقل أوليفييه (فانديكاستيل) إلى عمان حيث تكفل به فريق من العسكريين والدبلوماسيين البلجيكيين، وأجرى هناك عددا من الفحوص الطبية لتقييم حالته الصحية وإتاحة عودته في أفضل الظروف الممكنة".

وأضاف "إذا سار كل شيء كما هو متوقع، فسيكون بيننا الليلة".

الأكثر قراءة

من قال لباسيل لا تنتحر ؟