اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

من أحد سفوح الجبال بمحافظة البقاع شرق لبنان، تطل محمية الغزلان الكبرى في البلاد، حيث تتجول مئات من هذه الحيوانات المشهورة بجمالها والتي تغنّى بها شعراء العرب.

هذا المشهد لم يكن مألوفًا في لبنان، خاصة أن هذه الحيوانات لا سيما "الغزال اللبناني" انقرضت من البلاد منذ عقود، لأسباب أرجعها خبراء بالبيئة إلى الصيد العشوائي وسوء حماية الحيوانات.

وتوجد داخل المحمية عدة أنواع من الغزلان، وتمكن ملاحظتها من اختلاف أحجامها وألوانها. كما يلاحظ الزائر لهذا المكان الطبيعي وجود غزلان حديثة الولادة، الأمر الذي يشير إلى اهتمام القائمين على هذه المحمية بعملية تكاثرها وزيادتها.

البداية 3 غزلان فقط

تقع المحمية، التي أنشئت منذ 25 عامًا، على أرض قدّمها رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري لصاحبها الحالي ومديرها فؤاد ناصيف في بلدة عانا بالبقاع، لإعادة الغزلان إلى لبنان للتكاثر ولمنع انقراضها من جديد.

ويقول ناصيف إنه مع مرور الوقت "تم نقل الغزلان إلى أرض مجاورة أكبر، وتبلغ مساحة المحمية المحددة بالشريط الحديدي نحو 600 ألف متر".

وأضاف، في حديث لوكالة الأناضول، أن "المحمية بدأت بوجود 3 غزلان فقط، من نوع الغزال اللبناني الذي انقرض من البلاد، وصارت اليوم تضم أكثر من 300 غزال".

وأوضح أنه جلب أول 3 غزلان من الخارج، وذلك بعد مراقبة دقيقة وتتبع دائم.

أنواع متعددة

يرجع خبراء في البيئة سبب انقراض الغزال اللبناني من البلاد، منذ عشرات السنوات، إلى "الصيد العشوائي وسوء حماية الحيوانات". وقال ناصيف إن "أنواعًا متعددة من الغزلان باتت في المحمية، أبرزها الغزال اللبناني الذي كان قد انقرض من البلاد، بالإضافة إلى أنواع أخرى تتأقلم مع منطقة البحر المتوسط".

وأضاف مدير المحمية أنه "يوجد لدينا غزال نادر من نوع أيبكس، لا مثيل له في لبنان. محمية عانا الطبيعية هي الوحيدة التي تعنى بحيوان الغزال في لبنان، وتعمل على إطلاق هذه الحيوانات للطبيعة وليس سجنها. هدفنا إعادة الغزال اللبناني للمناطق اللبنانية، وهذا فعلًا ما بدأناه، حيث أطلقنا بعض الغزلان في مناطق مفتوحة محمية من المسؤولين فيها، لكي نضمن عدم صيدها أو تعرضها للقتل أو الأذية، ومنذ شهرين أطلقنا غزال الأيبكس شمالًا أيضًا".

غزال الظبي الذهبي

وبعد نحو شهرين، من المقرر أن يتم إطلاق "غزال الظبي الذهبي شمال لبنان وفي منطقة محمية أيضًا"، وفق ناصيف، لافتًا إلى أنه "يتم التأكد من أن المنطقة التي يتم إطلاق الغزلان فيها تكون آمنة".

وكشف عن أنه يتم التجهيز لإطلاق غزال الأيبكس في محمية أرز الباروك (جنوب) التي تعد من أكبر محميات الأرز في البلاد.

إشراف خاص

ولفت ناصيف إلى أن الاهتمام بالمحمية يتم من ماله الخاص من دون الاستعانة بمساعدات من الدولة، وأوضح أن "الاهتمام بالمحمية والمحافظة عليها لم يتراجعا منذ اليوم الأول لافتتاحها، إذ يتم تأمين كافة احتياجات الغزلان، كما يوجد العمال الذين يهتمون بهذه الحيوانات ويوفرون عناصر أمن وحماية لها على مدار 24 ساعة يوميا".

وأشار إلى أن المحمية محاطة بأسلاك شائكة تمنع الدخول إليها بطرق عشوائية مما يتسبب في الأذى للغزلان، ولفت إلى أن محمية "عانا" تفتح أبوابها أمام الزوار أو السياح ضمن شروط معينة، ويمكن للزوار التنزه وإطعام الغزلان.


(المصدر: وكالة الأناضول )

الأكثر قراءة

بوتين يوجه انذاراً إلى واشنطن