اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قبل أسبوع واحد على انقضاء شهر ايلول، بات محسوما ان الملف الرئاسي رُحّل الى نهاية العام الحالي. مهل زمنية تنقضي الواحدة تلو الأخرى، تجعل اي مراقب عن كثب يُرجح فرضية تكرار تجربة الانتخابات الرئاسية الماضية، اي الفراغ الطويل الامد الذي يستمر اكثر من عامين، قبل ان تأتي تسوية داخلية او خارجية لتخرج الملف من عنق الزجاجة. الا ان عاملا اساسيا قد يحول هذه المرة دون تكرار هذه «التجربة المريرة»، الا وهو الوضع المالي والاقتصادي الذي يقف على كف عفريت، والذي يتطلب اجراءات كبيرة وكثيرة لا يمكن ان تقوم بها حكومة تصريف أعمال ومجلس نواب مشلول. 

فرج مقبل !؟

ليس الواقع المالي الصعب وحده ما قد يساهم بحل الازمة الرئاسية قبل العام الجديد، انما وبشكل أساسي نتائج التنقيب عن النفط والغاز، والتي يفترض ان تبصر النور كحد اقصى خلال شهر تشرين الثاني. اذ تقول مصادر سياسية رفيعة انه “وفي حال كانت النتائج كما هو مأمول ايجابية، فعندها لا احد قادر ان يتصدى لضغوط دولية كبيرة لانجاز الانتخابات الرئاسية، من منطلق ان مصالح دولية كبيرة تتقاطع في هذا الملف وتقدمه ، وبدء الاستخراج عملية تستلزم وجود مجلسي نواب ووزراء يواكبانه عن كثب بالتشريعات والقرارات اللازمة». 

وتضيف المصادر لـ «الديار»: «هناك اكثر من اشارة توحي بأن نتائج التنقيب ستكون ايجابية، ما يجعلنا نتأمل خيرا رئاسيا، وبأن يكون هناك رئيس في بعبدا مطلع العام الجديد». 

وتشير المصادر الى انه «اذا حصل خلاف ذلك، فالرئاسة ستدخل في مجهول حقيقي، وقد نكون عندها على موعد مع اعادة نظر بالصيغة والنظام، وهو ما قد تتقاطع عليه قوى مختلفة مسيحية ومسلمة، من دون ان تتفق على الصيغة، بحيث ان كل منها تدفع باتجاه تركيبة جديدة تناسبها، وهنا خطورة الموضوع». 

بري ينكفىء؟ 

في هذا الوقت، وبانتظار الفرج المنشود، يبدو ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري قد قرر اطفاء “محركاته الحوارية” ، بعدما أحبط رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل محاولات «عين التينة» المستجدة، اذ تشير المصادر الى ان “بري كان حاسما بأنه لن يعقد طاولة حوار، لا يكون فيها تمثيل كامل للكتل والطوائف.. وطالما احدى الكتلتين المسيحيتين الاساسيتين اي «القوات» و «التيار الوطني الحر» لن تشاركا، فهو لا شك لم يدعُ للحوار، ويترقب ما يقوم به القطريون». 

وكعادته، يقوم الموفد القطري بجولاته بتكتم شديد وبعيدا عن الاعلام، لاعتقاده بأن ذلك مجديا اكثر. وقد كشفت معلومات «الديار» انه “وبعكس المرات السابقة، فان القطريين ما عادوا يسوّقون حصرا لترشيح قائد الجيش العماد جوزاف عون، فهم وان كانوا لا زالوا يفضلون انتخابه، ويعملون على اقناع «الثنائي الشيعي» بالسير به، الا انهم بدأوا يسعون لتحقيق تقاطع على اسم آخر، لعلمهم بأن الفراغ الرئاسي طال كثيرا، وبأن خيار جوزاف عون قد يكون صعبا تمريره، الا اذا تبلور تفاهم إيراني- اميركي قريبا بخصوصه، لكن لا توجد اي اشارات بخصوصه حتى الساعة».

ولا يمكن القول ان اللجنة الخماسية الدولية المعنية بالشأن اللبناني تركت الساحة الرئاسية للقطريين، اذ يفترض ان يعود المبعوث الفرنسي جان ايف لودريان مطلع الشهر المقبل الى بيروت، مع استبعاد ان يحمل اي شيء جدي، بعدما اقتصرت جولته السابقة على تسويق مبادرة بري. الا ان الهدف الاساسي لعودته هو عدم تظهير الفشل الفرنسي في حل الازمة، واستبدال دور باريس بدور قطري، ما سيرتد سلبا على الرئاسة الفرنسية، التي لم تستوعب بعد الصفعات المتتالية في افريقيا.

باسيل يستعد للأسوأ

وانطلاقا من كل ما سبق، تستعد القوى السياسية الاساسية في الداخل اللبناني للتعامل مع اكثر من سيناريو مقبل. وكانت لافتة المواقف التي أطلقها النائب جبران باسيل يوم أمس من عكار، والتي بدا فيها انه يستعد لاحتمال سير معظم القوى بتسوية سياسية تستثنيه. اذ قال: «ضحكوني السياسيين يلّي ما همّهم الاّ يجيبوا رئيس نكاية فينا، مش كرمال البلد! قال شو؟ علي وعلى باسيل يا ربّ ! يا حبيبي، عليك وحدك! انت اصطفل اذا بدّك تغرق، نحنا ما رح نغرق معك. يلّي بدّو يمشي بأي تسوية خاسرة له وللبلد من دوننا، نقول له الله يوفّقك، بس رح توقع... التيّار سيبقى متصالحا مع نفسه ومع كل الأوفياء بالبلد، وسنكون دوماً حاضرين وعاملين لإنقاذ لبنان واقتصاده».

واضاف: «مش عارفين انّو التيّار اذا راح على المعارضة الكاملة بيقوى؟ صحيح البلد بيضعف مع هيك منظومة ورئيس، ولكن التيّار بيصير أقوى وأقوى، لأنه لن يكون شريكا بأي معادلة فشل».

وتعتبر مصادر سياسية ان «حديث باسيل يوحي بأنه غير مطمئن للمسار العام الذي يسلكه الملف، وبأنه يخشى من تسوية تأتي بخصميه الاساسيين سليمان فرنجية او جوزاف عون، لذلك واصل هجومه على قائد الجيش، محملا اياه مسؤوليات كبيرة بملف النزوح»، قائلا: «الادعاء بأن الجيش والأجهزة الأمنية عاجزة، هو كلام باطل ويراد منه رئاسة، الطموح الشخصي مسموح ولكن بيوقف عند خطر الوجود».

واضافت المصادر: «باسيل لا يزال يعول على نجاحه باحراق ورقتي الرجلين، وبانتخاب رئيس يستطيع ان يكون هو من يتحكم به وبعهده، او بانتخابه هو رئيسا»!

الأكثر قراءة

لبنان «ساحة» والسفيرة الاميركية: انتخبوا رئيسا قبل 15 ايلول والا الانتظار؟ «هدهد 3» ترصد قاعدة «رامات دافيد» وارباك في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية هل تصدر الحكومة دفعة من التعيينات؟ ابو حبيب الى سوريا؟