اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نشرت مجلة الإيكونوميست البريطانية تقرير عن احتمالات إقدام "إسرائيل" على التوغل بريا  لقطاع غزة ومنذرة ان الجيش "الاسرائيلي" سيكون امام  حرب "قاسية" تنتظره هناك حيث اعتبرت أن القضاء على حركة المقاومة الإسلامية-حماس في غزة قد لا يكون ممكنا من دون احتلال مباشر للأرض خلافا لما تتصوره حكومة الطوارئ "الاسرائيلية".

وفي السياق ذاته, اشارت الايكونوميست الى  إن "إسرائيل" سبق ان توغلت مرتين من قبل في مناطق محدودة في قطاع غزة ، الأولى كانت في إطار العملية التي أطلقت عليها "الرصاص المصبوب" واستمرت 15 يوما في يناير/كانون الثاني عام 2009. والثانية كانت في عملية "الجرف الصامد" عام 2014، حيث قاتل الجيش "الاسرائيلي لمدة 19 يوما.

اما هذه المرة فقد اعتبرت المجلة أن محاولة الغزو البري  سيكون على نطاق اكبر وأطول وأشد عنفا من العمليتين السابقتين.

وحول الخيارات التي تبحثها حكومة الطوارئ في التوغل البري للقطاع  وفقا لمجلة الايكونوميست هو الى اي مدى "يجب" ان يصل الجيش "الاسرائيلي " في حربه على غزة هذه المرة  . فهل سيكون توغل محدود على غرار ما حصل عام 2014 وفقا للمجلة؟والتوغل المحدود عام 2009 تضمن استيلاء  الجيش "الإسرائيلي" على منطقة متاخمة للحدود بهدف إغلاق الأنفاق المستخدمة لتهريب الطعام والمقاتلين والأسلحة انما الجيش توقف في الوقت ذاته  عند ضواحي المدن الرئيسية تجنبا من خوض حرب مدن.

وثمة خيار آخر وهو غزو إلى عمق غزة لاحتلال مساحات أكبر في القطاع حيث تشير المجلة إلى أن تلك الأساليب الماضية تبدو غير كافية في نظر الإسرائيليين، الذين ينتابهم غضب واسع النطاق وذعر كبير من جراء عملية حماس على "اسرائيل" في 7 اوكتبر.

ذلك ان بعض المسؤولين "الاسرائيليين" يريدون القضاء على حركة حماس وتصفيتها بالكامل وفقا  للمجلة  مستندة الى ما قاله  السفير "الاسرائيلي" لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، "لقد انقضى عصر المنطق مع هؤلاء المتوحشين. حان الوقت لتدمير البنية التحتية الإرهابية لحماس، لمحوها تماما" من الوجود.

وعليه, ترى الايكونوميست ان هناك اتجاهين لم يحسم اي منهما بعد من قبل المسؤولين "الاسرائيليين" حيث ان الاتجاه الاول يكمن في توجيه ضربة قاسية لحماس تضعفها الى حد كبير وتجعلها عاجزة على ايلام الدولة العبرية. اما الاتجاه الثاني فهو تصفية حماس نهائيا وهذا يتطلب توغل بري الى مدى كبير في كل قطاع غزة ولكن تداعيات هذا الاتجاه بمثابة سيف ذو حدين حيث ان الجيش "الاسرائيلي" سيكون بانتظاره حرب قاسية تكبده ايضا خسائر بشرية هائلة ومعارك شوارع نظرا لتغلغل حماس بعمق في غزة.


الأكثر قراءة

«رسائل» نصرالله تربك الأوروبيين... وقبرص تناى بنفسها عن «إسرائيل»؟ نصائح لـ«إسرائيل» بتأجيل الحرب لسنوات: الحياة في شمال فلسطين ستصبح معدومة