اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استشهد 4 فلسطينيين خلال اقتحامين لقوات الاحتلال الإسرائيلي مدينتي جنين وقلقيلية، بالتزامن مع اقتحام آخر لمدينة نابلس وسط حملة اعتقالات شملت عددا من الفلسطينيين.

وتوغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين ومخيمها في اقتحام استشهد فيه 3 فلسطينيين، في حين استشهد آخر متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في مدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية، مما يرفع حصيلة الضحايا منذ بدء معركة طوفان الأقصى إلى 110 شهداء، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال خلال اقتحامها جنين، وأعلنت كتيبة جنين التابعة لكتائب سرايا القدس عن استشهاد القائد الميداني أيسر العامر، أحد أبرز قادة كتيبة جنين، أثناء دفاعه عن مخيم جنين ونصرةً لغزة ضمن معركة طوفان الأقصى.

وأكدت مصادر طبية أن قوات الاحتلال أطلقت النار على سيارة الإسعاف واحتجزتها ومنعتها من الوصول إلى الشهيد العامر عقب إصابته، وتركته ينزف حتى استشهد.

كما أفادت المعلومات عن إصابة 8 فلسطينيين آخرين في الاشتباكات، التي اندلعت عقب اقتحام 40 دورية عسكرية إسرائيلية مدينة جنين، انتشرت في محيط وأطراف المخيم، قبل أن تعمد إلى تجريف وتخريب شارع الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

كما عملت قوات الاحتلال خلال عملية اقتحام المدينة ومخيمها على تدمير النصب التذكاري الذي أقيم في مكان اغتيال شيرين، وتخريب قنوات رئيسية لتزويد السكان بمياه الشرب.

حملة اعتقالات

من جانبه، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن "إسرائيل" اعتقلت أكثر من 70 فلسطينيا بالضفة الغربية ما يرفع عددهم بالضفة منذ 7 تشرين الأول إلى 1530. وأوضح أن الاعتقالات توزعت في كافة محافظات الضفة الغربية، وأن من بين المعتقلين سيدة.

وتأتي الاعتقالات في إطار حملة متصاعدة يشنها الاحتلال بالضفة، تترافق مع حربه المستمرة على قطاع غزة لليوم الـ21 منذ إطلاق المقاومة الفلسطينية معركة طوفان الأقصى في السابع من تشرين الأول الجاري ردا على اعتداءات الاحتلال والمستوطنين بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله