اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لطالما ارتفعت اصوات عكارية منذ سنوات عديدة تطالب وزارات الاشغال المتعاقبة انقاذ محافظة عكار من رداءة شبكة المواصلات فيها الرئيسة والعامة، وفي كل مرة لا يحظى العكاريون الا بمزيد من " التطنيش"، وعدم التجاوب، سوى بعض الفتات هنا وهناك، بردم حفرة، وترقيع اخرى، لا تلبث الا وتتوسع بعد اشهر لتصبح خندقا...

ومن يتجول في عكار، يلاحظ تماما الفارق بين شبكة المواصلات فيها وشبكة مواصلات المناطق اللبنانية الاخرى، كأنه كتب على عكار أن تبقى أسيرة التهميش والحرمان، دون ان يتمكن نوابها من تحقيق انجاز بارز، ولا تغيير لافت في واقعها المرير والمزمن.

قد يكون الجهد الاستثنائي الضاغط الذي مارسه بعض النواب في كتلة الاعتدال الوطني، أدى الى انتزاع فتات " الزفت " لترميم اوتوستراد المنية المؤدي الى عكار، وبوشر العمل بترقيع ما يسمى الاوتوستراد الممتلىء بالحفر والاخاديد، وهو اسوأ اوتوستراد انشىء في تاريخ البلاد وشاهد على هدر اموال طائلة حين جرى تنفيذه منذ سنوات بعيدة.

قد يكون الترقيع افضل من الحفر والاخاديد، لكنه ليس الحل لاوتوستراد حيوي لا يلبث ان تستعيد الحفر حضورها.

اما شبكة الطرق من مستديرة العبدة وصولا الى حلبا، ومن حلبا باتجاه الكويخات، وطريق القبيات، او من حلبا باتجاه منطقة الجومة، فهي شبكة مهملة لم تلتفت وزارة الاشغال اليها رغم الوعود والمراجعات المتكررة، لا سيما بين العبدة وحلبا، وبين حلبا والكويخات عدا طرقات البلدات والقرى.

حين انتخب نائب عكار سجيع عطية رئيسا للجنة الاشغال النيابية، اعتبر العكاريون ان زمن الانعاش والانماء لشبكة المواصلات قد حل، وانتظر الاهالي مرحلة من الاهتمام بطرقات المحافظة الاكثر اهمالا بخاصة ان النائب عطية ضليع بواقع عكار المتردي وبطرقاتها المحفرة.

قد تكون المشكلة في التمويل وفي الموازنة المطلوبة لتأهيل طرقات عكار، تأهيلا نموذجيا، ولذلك فان توقعات الاهالي هي ان يواصل النائب عطية جهوده لانتزاع حقوق عكار متعاونا مع نواب كتلته، ومع وزير اشغال وعد العكاريين كثيرا ولا يزال الوعد وعدا دون ترجمة على الارض...

عدد من النشطاء في الهيئات الاهلية رأوا ان انتخاب نائب عكاري رئيسا للجنة الاشغال النيابية فرصة كي تحظى عكار بحقوقها، وان يرى ابن عكار طرقات البلدات والقرى وشبكات طرقاتها العامة والرئيسة باتت نموذجية وبأفضل حال، وهم يعولون كثيرا على لجنة الاشغال مع بدء فصل الشتاء حيث تتفاقم المعاناة على الطرقات المهملة، ولعل نواب عكار وهم يعبرون هذه الطرقات يتحسسون شدة معاناة المواطن العكاري على طرقاته.


الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء