اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكّد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسن البغدادي "ضرورة أن يطمئن من لديه خشية من تداعيات التطبيع على مستقبل القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى، فطوفان الأقصى في ٧ تشرين الأول بدّل في موازين القوى واقتنع الجميع بعدم إمكانية ديمومة هذا الكيان الموقت، وأوّل المقتنعين بذلك هم شذّاذ الآفاق، ولهذا كان طوفان الأقصى ضربةً قويةً لمشروع التطبيع، ولن يقف هذا الكيان المهترئ على قدميه مهما احتشدت الأساطيل وتظافرت الجهود".

وقال في لقاءٍ سياسي في الضاحية الجنوبية لبيروت: "ما يرتكبه العدو الإسرائيلي من مجازر لا يمكن تصوّرها وعلى مرأى من العالم دون أن يُحرّك أحدٌ ساكناً حتى من ذوي القربى، يكشف عن أنّ هؤلاء الإرهابيين لا ينفع معهم إلا القوة، والمقاومة وحدها هي الرّد المناسب على جرائمهم، ولا خيار ولا سبيل لحماية الناس من مخالبهم والمقدّسات من دنسهم إلاّ بالمقاومة التي تصنع النصر وتفرض الردع الذي يجعل الأعداء يعملون ألف حساب لعدوانهم".

ختم: "مهما تمادى قادة هذا الكيان الموقت في جرائمهم ضد أهلنا في غزة وفي جنوب لبنان، لكن في النهاية حتماً سينهزم هذا الكيان أمام مشهد أشلاء الأطفال والنساء وثبات المقاومين الذين يُبدون بسالةً منقطعة النظير، وستبقى قوى المقاومة في لبنان واليمن والعراق وسوريا تقضّ مضاجعهم وسيكون النصر في نهاية المطاف لشعوبنا والهزيمة والذل لهم ولأسيادهم الأميركيين، وعار الدنيا وحرّ الآخرة للخونة والمتقاعسين عن نصرة الحق والمظلومين".

الأكثر قراءة

724 شهيداً فلسطينياً خلال 36 ساعة... وعمليّة بريّة «إسرائيليّة» جنوبي غزة! حزب الله يضرب أكثر من 15 موقعاّ «إسرائيلياً» وآليات عسكريّة... وجيش العدو يعترف بسقوط 11 جندياً «إسرائيلياً»