اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اعتبر النجم السوري عبد المنعم عمايري أن الأعمال الفنية التي تناولت القضية الفلسطينية لم ترتق على الإطلاق إلى المستوى الذي تستحقه هذه القضية، في الوقت الذي عبّر فيه عن أسفه وحزنه الكبيرين لما يحدث في فلسطين.

وقال عمايري، 53 سنة، الذي تعود جذوره لقرية الجاعونة بمدينة صفد الفلسطينية، إن "الفن لا يوازي الصورة التي نشاهدها على الشاشات"، في إشارة إلى ما يحدث من قصف إسرائيلي متواصل على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي.

وأضاف في حديث نقلته صحيفة الراي الكويتية: "أنا أبكي كل يوم وأموت مئة مرة ولا أستطيع أن أفعل شيئاً. لا يوجد لدي ما أفعله سوى متابعة الأخبار ومَن يموتون. والحقيقة أنه لا يوجد كلام يعبّر عن الواقع التي تعيشه غزة".

وتابع نجم سلسلة "بقعة ضوء" "كل الكلام تافه أمام ما يحصل في غزة. ما يَجري يحتاج الى عمل من نوع آخر وليس مجرد التنديد. نحن عاجزون عن فعل أي شيء".

وكشفت عمايري أنه بصدد التحضير لملف مع مجموعة من الفلسطينيين في العالم العربي والمهجر يتضمن المواقف العملية، فيه تفكير وعمق وبحْث".

وأوضح "الملف صحافي إعلامي ويتضمن وثائق، ويشارك فيه عدد من الممثلين بشخصياتهم الحقيقية وليس كممثلين، ولكنني أحتاج إلى التمويل، وأنا بصدد التعاون من أجل ذلك مع بعض الأشخاص المقربين. المشروع الذي أحضّر له إنساني بحت".

(فوشيا)               

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

صرخة معلولا: أيّها الأسد أنقذنا