اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت صحيف “يديعوت أحرونوت” العبرية تفاصيل تتعلّق بإقالة قائد سرية في جيش الاحتلال ونائبه، بسبب انسحابهما من الحرب دون تنسيق.

وقد وصف جنود إسرائيليون حجم “الجحيم” الذي واجهوه في الحرب البرية على قطاع غزة، والتي أدت إلى مقتل وإصابة المئات منهم.

ونقلت عن جنود قولهم إنهم وقعوا في كمين للمقاومة وعاشوا لحظات “جهنمية”، بحسب وصفهم.

وبحسب “يديعوت”، فإن جنود السرية قالوا: “استعددنا استخبارياً للمواجهة، بشكلٍ عام، مع توقع عددٍ قليل جداً من المقاتلين”، مُضيفين أنّه بشكلٍ مفاجئ “فُتحت نيران جهنمية نحونا من أسلحةٍ رشاشة وأسلحةٍ خفيفة وقذائف آر بي جي، من اتجاهات مختلفة ومن قبل عشرات المقاتلين”.

وقالوا إن المعركة الهجومية تحولت إلى سباق للإنقاذ فقط، مشيرين إلى “استعداد غير جيد للمعركة”.

يشار إلى أن قائدي السرية بررا انسحابهما جاء بسبب عدم وجود غطاء جوي جيد للجنود، فيما رفض جيش الاحتلال هذا الادعاء وقام بإقالتهما.

وأوقعت “كتائب القسام” جيش الاحتلال في كمائن عديدة، كما أنها نفذت مجزرة دبابات وآليات فاق عددها الـ300 خلال العدوان البري.

الأكثر قراءة

الرئيس عون صمت دهراً ونطق "هجوماً على حزب الله"