اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت وسائل إعلام غربية، بأن السلطات "الإسرائيلية"، بدأت اليوم الاثنين، تحقيقا حول مزاعم باحثين أميركيين، بأن بعض المستثمرين ربما كانوا على علم مسبق بنيّة حركة حماس تنفيذ هجومها في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول. وأوضحت وسائل الإعلام أنه بحسب الادعاءات، فقد استغل المستثمرون المعلومات حول الهجوم بهدف التربح من سوق الأوراق المالية "الإسرائيلية".

وأجرى أستاذا القانون، روبرت جاكسون جونيور، من جامعة نيويورك، وجوشوا ميتس من جامعة كولومبيا، بحثا أفضى إلى كشف عمليات بيع كبرى علنا للأسهم قبل هجمات حماس، التي تبعها شن حرب "إسرائيلية" عنيفة على قطاع غزة لا تزال مستمرة حتى الآن.

وأضافت الصحيفة الغربية نقلا عن الأستاذين: "قبل الهجوم بأيام، بدا أن المتداولين يتوقعون الأحداث المقبلة، فمن انخفاض الاهتمام بالصندوق "الإسرائيلي" للتداول في البورصة "إي.تي.إف"، المدرج على المؤشر القياسي العالمي "إم.إس.سي.آي"، إلى "الارتفاع فجأة وبشكل ملحوظ" في الثاني من أكتوبر-تشرين الاول  بناء على بيانات من شركة الرقابة المالية.

أكد الأستاذان في تقريرهما المؤلف من 66 صفحة: "قبل الهجوم مباشرة، زاد البيع العلني للأوراق المالية "الإسرائيلية" في بورصة تل أبيب بشكل ملحوظ".

من جهتها, علّقت هيئة الأوراق المالية "الإسرائيلية" على هذا الموضوع في مقابلة مع الصحيفة، بأن: "الأمر معروف لدى الهيئة ويخضع للتحقيق والتقصي من قبل الأطراف المعنية".

الأكثر قراءة

الرئيس عون صمت دهراً ونطق "هجوماً على حزب الله"