اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بعد مرور 3 سنوات فقط على بدايتها، ارتقت "العشرينات الصاخبة" بالفعل إلى مستوى اسمها. فبعد افتتاحها بجائحة كورونا في 2020 وعواقبها في 2021 و2022، بدءًا من عملية إعادة التكيف إلى الحياة الطبيعية والتعافي على جميع مستويات الحياة، سواء كانت اجتماعية أو اقتصادية أو حتى صحية، كان عام 2023 منتظرًا بفارغ الصبر بآمال كبيرة، ولكن لسوء الحظ، تبين أن الواقع كان أقسى بكثير مما كان متوقعًا.

استنفار الطبيعة

  • زلزال تركيا وسوريا

ضرب زلزالان جنوب تركيا في 6 شباط، الأول بلغت قوته 7.8 درجة على مقياس ريختر، وكان مركزه السطحي غرب مدينة غازي عنتاب وامتدَّ أثره إلى سوريا أيضًا نظرًا لقرب مركزه من الحدود السورية التركية، ويُعدُّ هذا الزلزال من أقوى الزلازل في تاريخ تركيا وسوريا. أما الثاني فبلغت قوته 7.5 درجات على مقياس ريختر بمنطقة إيكين أوزو بالقربِ من مدينة مرعش.

وبلغ عدد ضحايا هذين الزلزالين في تركيا وسوريا حسب تقديرات أولية أكثر من 51000 قتيلٍ و120000 مصابٍ، وخلّفا أضرارًا مادية جسيمة في كِلا البلدين.

  • زلزال المغرب

أودى الزلزال، الذي بلغت قوته سبع درجات وضرب منطقة جبال الأطلس الكبير، بحياة ما يقرب من ثلاثة آلاف وأوقع أكثر من 5500 مصاب، وفقًا لأحدث الأرقام الرسمية. وأطاح الزلزال، الأقوى من حيث عدد القتلى في المغرب منذ عام 1960، بالبنية التحتية للقرى النائية في المنطقة الجبلية الوعرة، ودمر المنازل وتسبب في انقطاع الكهرباء، تاركاً سكان هذه القرى في معاناة مع اقتراب الأجواء الباردة في الأشهر القليلة القادمة، وتسبب في انهيار جزئي أو كلي لنحو 50 ألف منزل.

  • العاصفة دانيال

كانت "العاصفة دانيال" من أكثر الأعاصير الشبيهة بالمناطق الاستوائية في البحر الأبيض المتوسط فتكاً وتكلفة في التاريخ المُسجل. وكان الحدث المناخي الأكثر فتكًا في عام 2023.

فقد تشكلت العاصفة جراء نظام ضغط منخفض في 4 أيلول، وأثرت على اليونان وبلغاريا وتركيا وتسببت في فيضانات واسعة النطاق، صُنِّفت العاصفة بعد ذلك أنها منخفض في البحر الأبيض المتوسط وسُمّيت باسم دانيال، وسرعان ما اكتسبت خصائص شبه استوائية وتحركت نحو ساحل ليبيا، حيث تسببت في فيضانات كارثية قبل أن تتقلص وتفقد قواها.

ففي اليونان، أدت الأمطار الغزيرة إلى فيضانات سببت أضرارًا بأكثر من ملياري يورو، ما يجعلها العاصفة الأكثر تكلفة المسجلة في البلاد.

وكانت ليبيا هي الأكثر تضررًا، حيث تسببت الأمطار الغزيرة في انهيار سَدّين بالقرب من مدينة درنة وحدوث سيل من الفيضانات تسببت في مقتل أكثر من 4 آلاف، وفُقِد ما يزيد عن 10 آلاف شخص، وتشرّد 30 ألف شخص على الأقل، بالإضافة إلى ثلاثة آلاف شخص في البيضاء وأكثر من ألفين في بنغازي، وهي مدن تقع إلى الغرب، وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة. وتضرر 884 ألف شخص بشكل مباشر من الكارثة، بحسب المنظمة.

  • صيف حارق

كان العام 2023 الأكثر حصدًا للأرواح في القرن الحادي والعشرين جراء حرائق الغابات، وفق قاعدة البيانات الدولية للكوارث التابعة لجامعة لوفان، مع تسجيلها 250 قتيلًا على الأقل، أبرزها:

- 100 قتيل على الأقل و31 مفقودا في حرائق هاواي، إضافة إلى تدمير مدينة لاهاينا السياحية في جزيرة ماوي بشكل شبه كامل.

- 34 قتيلًا في الجزائر

- 26 قتيلًا على الأقل في اليونان، ودول أخرى.

وكان موسم حرائق الغابات في القارة الأميركية قياسيًا هذا العام، وأتى على 80 مليون هكتار، أي أكثر من مرة ونصف مرة من مساحة إسبانيا، بزيادة 10 ملايين عن متوسط الفترة نفسها من 2012-2022 وفق النظام العالمي لإدارة معلومات الحرائق. وكانت حرائق كندا المسؤول الرئيسي عن هذه الزيادة، فقد أتت حرائق الغابات هذا العام على 18 مليون هكتار أو ثلث مساحة فرنسا القاري.

وتوفي العشرات في الهند جراء موجة حر تجاوزت 46 درجة مئوية خلال الصيف.

  • عواصف حول العالم

شهدت ولاية كاليفورنيا الأميركية بداية العام موجة أمطار وثلوج غزيرة تسببت بمقتل 19 شخصًا بفعل السيول والانهيارات الطينية. ودمرت زوابع في ولاية ميسيسبي البيوت وقتلت 25 شخصًا واقتلعت الأشجار في آذار.

كما تساقطت أمطار غزيرة في ولاية نيويورك في شهر تموز وتسببت بفيضانات "مهددة للأرواح" حولت الطرق إلى ممرات مائية جرفت معها جسورًا. وقتل شخصان وحرم مئات الآلاف من الكهرباء وألغيت رحلات في مناطق من شرق البلاد جراء عواصف قوية في آب.

كما لقي 65 شخصًا مصرعهم في البرازيل في شباط وتشرد مئات آخرون في المناطق الساحلية جنوب شرق البلاد بسبب الفيضانات وانهيارات التربة الناجمة عن الأمطار الغزيرة.

تم إجلاء 40 ألف شخص في إقليم سيتشوان في الصين جراء الفيضانات في تموز. وقتل في العاصمة بكين 11 شخصًا بسبب الفيضانات أيضًا وهذه خسائر لم تعهدها البلاد منذ 140 عاما. وقتل نحو مئة شخص في الشمال بسبب الأمطار الغزيرة في آب. كما أصدرت الصين تحذيرًا بأعلى المستويات في بداية أيلول بسبب الإعصار الكبير "ساولا" الذي ضرب جنوب الصين مصحوبا برياح تعتبر الأقوى في المنطقة.

وضرب إعصار "هايكوي" سواحل شرق تايوان، ما أجبر السلطات على إجلاء الآلاف بداية أيلول.

وقتل 33 شخصًا وفقد العشرات في كوريا الجنوبية بعد أمطار غزيرة تسببت بفيضانات وانزلاقات للتربة في تموز.

وقتلت امرأة في اليابان في الشهر نفسه للأسباب ذاتها في جنوب غرب البلاد. كما أتى الإعصار "فريدي" على حياة أكثر من مئتي شخص في مالاوي في آذار بعد قطعه مسارًا طويلًا من إندونيسيا حتى الجنوب الأفريقي.

وتوفيت امرأة في هولندا إثر أقوى عاصفة صيفية تسجل بتاريخ البلاد.

وتم إجلاء نحو 150 ألف شخص في الهند وباكستان بسبب الإعصار بيبارجوي، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 12 شخصًا.

وقتل في باكستان 27 شخصًا جراء الأمطار الغزيرة والرياح العاتي.

الحروب والانقلابات

انفجرت في العام 2023، ثلاثة حروب في قارتي إفريقيا وآسيا، بالسودان وغزة وأذربيجان، بينما يتواصل اشتعال نيران حرب أوكرانيا في أوروبا التي بدأت قبل عامين، ولم ينقشع دخان المدافع إلا في واحدة منها.

  • حرب غزة

هي أحدث حلقات سلسلة حروب 2023؛ حيث اندلعت في 7 تشرين الأول بعد عملية "طوفان الأقصى"، ردًّا على إعتداءات المستوطنين "الإسرائيليين" على الفلسطينيين في غزة والضفة المحتلة، وهي أكثرها تصدّرًا للإعلام الدولي الآن، مع حصيلة تجاوزت 21 ألف شهيدٍ فلسطيني، بخلاف 1.5 مليون نازح في غزة، وسط تحذيرات دولية من تفاقم الوضع ووصوله لمجاعة شاملة.

  • حرب السودان

اندلعت في 15 نيسان بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع التي كانت تابعة له، ثمّ تحوّلت لحرب أهلية، خلَّفت حتى الآن 12 ألف قتيل، ونزوح 6.6 مليون سوداني بالداخل والخارج، بخلاف تفشّي جرائم الاغتصاب والنهب، مع تعثّر خدمات الحياة اليومية؛ مثل التعليم والصحة، خاصة في العاصمة الخرطوم.

  • معارك ناغورني كراباخ

شهد الجيب الأرميني الواقع داخل حدود أذربيجان معارك في أيلول، انتهت إلى استعادة باكو للإقليم الذي كانت تعتبره محتلًا من جانب جماعة مسلحة تابعة موالية لأرمينيا، ورحل أكثر من 100 ألف أرميني من الإقليم نحو أرمينيا؛ لتطوى بذلك صفحة نزاع دام أكثر من 4 عقود.

  • نزاع إيسيكبو

يختتم العام بتصعيد قامت به فنزويلا، الخميس، بإعلانها عن "مناورة دفاعية" يشارك فيها نحو 5600 ألف عسكري؛ ردًا على إعلان بريطانيا تحويل مسار سفينة "إتش إم إس ترينت" إلى قبالة شواطئ غويانا، التي كانت تحتلها سابقًا، لدعمها أمام كراكاس في نزاعهما حول منطقة إيسيكبو الغنية بالنفط.

  • انقلاب النيجر والغابون

أطاح انقلاب عسكري، في شهر تموز في جمهورية النيجر غرب القارة الإفريقية، بالرئيس محمد بازوم، وأعلن قائد الحرس الرئاسي الجنرال عبد الرحمن تشياني نفسه زعيماً للمجلس العسكري. وقد شكل هذا الانقلاب دلالات واسعة، بما في ذلك ما عكسه من تساقط آخر أوراق فرنسا في القارة السمراء، وتنامي مشاعر العداء للغرب.

وفي نهاية شهر آب، حدث انقلاب آخر في الغابون، وسط القارة، من خلال مجموعة من كبار الضباط في الجيش، بعيد الإعلان عن فوز الرئيس علي بونغو أونديمبا بولاية ثالثة في الانتخابات التي أجريت حينها.

ماسك وتويتر

قبل أكثر من عام بقليل، دخل إيلون ماسك إلى المقر الرئيسي لشركة تويتر في سان فرانسيسكو، وقام بإقالة الرئيس التنفيذي للشركة وغيره من كبار المسؤولين التنفيذيين، وبدأ في تحويل منصة التواصل الاجتماعي إلى ما يعرف الآن باسم "إكس".

ومنذ ذلك الحين، تعرضت الشركة لوابل من مزاعم المعلومات المضللة، وتكبدت خسائر إعلانية كبيرة، وعانت من تراجع عدد مستخدميها.

أما بالنسبة لماسك، فكانت الـ2023 سنة حافلة تخللها تحديه لمؤسس "ميتا" مارك زوكربيرغ لنزال في القفص، لكن تحديه لم يثمر بأي نتيجة.


أزمة المصارف

تعرضت البنوك الأميركية لهزة هي الأكبر منذ الأزمة المالية العالمية في 2008 بالربع الأول من العام الحالي، إذ تسبب ارتفاع أسعار الفائدة وسياسة التشديد النقدي في إحداث اضطرابات في القطاع المصرفي.

بدأت الأزمة مع انهيار بنك "سيليكون فالي" في آذار الماضي تلاه انهيار ثلاثة مصارف أخرى هي "سيغنتشر" و"سيلفر غيت" و"فيرست ريبابلك"، كما طالت ارتدادات هذه الحمى القارة الأوروبية لينتج عنها بيع مصرف "كريدي سويس" السويسري إلى بنك الاستثمار السويسري "يو بي إس".

مقتل زعيم فاغنر

قضى فغيني بريغوجين قائد مجموعة فاغنر الذي قاد في حزيران تمردًا قصير الأمد ضد القيادة العسكرية الروسية كان على متن طائرة خاصة تحطمت في روسيا، وأودت بحياة جميع من كانوا داخلها.

وأثارت الحادثة جدلًا واسعًا تخلّله تبادل الاتهامات بين روسيا وأوكرانيا وحلافائها. ولم يستبعد الكرملين أن يكون تحطم الطائرة هذا مدبرًا. في حين لم يفاجئ مقتل بريغوجين واشنطن، إذ توقعت سقوطه وخاصةً بعد قيادة التمرّد ضد الحكومة الروسية وخاصة وزير الدفاع الروسي.

مونديال السيدات وفضيحة القبلة

فازت إسبانيا للمرة الأولى في تاريخها بكأس العالم للسيدات بعد تغلّبها على بريطانيا. وأثار رئيس الاتحاد الإسباني غضبًا عالميًا عندما قبّل لاعبة خط الوسط جيني هيرموسو خلال حفل التتويج بعد المباراة النهائية في سيدني في 20 آب. 

 وواجه انتقادات واسعة واتُهم بـ"الاعتداء الجنسي" من قبل محكمة إسبانية، وتم منعه من الاقتراب من اللاعبة لمسافة 200 متر.

وأعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الإثنين إيقاف رئيس الاتحاد الإسباني السابق لويس روبياليس عن أي نشاط كروي لمدة 3 سنوات، على خلفية القبلة، واضطر إلى تقديم استقالته من رئاسة الاتحاد الإسباني ونيابة رئاسة الاتحاد الأوروبي.

إضرابات حول العالم

- إضرابات سكك الحديد في ألمانيا وبريطانيا

- إضرابات قانون التقاعد في فرنسا

- إضرابات المطارات في بلاد أوروبية

- إضراب هوليوود

- إضرابات الأطباء والقطاع الصحي في بريطانيا

- إضرابات الكوادر التعليمية في بلدان عدة مثل المغرب ولبنان وبريطانيا

- إحتجاجات حول العالم على العدوان "الإسرائيلي" على غزة

- "الإضراب الشامل" تضامنًا مع غزة

إيجابيات؟

بعيدًا عن المشاكل، شهد العام 2023 أيضًا بعض الانفراجات والاكتشافات العلمية والطبية، وأبرزها:

- دواء فعال لمرض ألزهايمر

- أجنة بشرية صناعية

- لقاح للحوامل ضد الفيروس المخلوي

- زرع العين

- أول علاج جيني للأنيميا بتقنية كريسبر CRISPR

- استعادة الحركة لمرضى السكتة الدماغية

- بنكرياس اصطناعي ذكي

- التنبؤ بسرطان البنكرياس

- جهاز لقراءة الأفكار في المخ

- علاج للشلل الرعاش

- علاج للقولون المتقرح

- لقاحات جديدة ضد الملاريا وحمى الضنك والتهاب السحايا

- خلو أذربيجان وطاجيكستان وبليز من الملاريا

- القضاء على مجموعة من الأمراض الاستوائية المهملة في بلدان متعددة، بما في ذلك مرض النوم في غانا، والتراخوما في بنين ومالي والعراق، وداء الفيلاريات اللمفاوية في بنغلاديش ولاو

- السيارات الكهربائية تخفض الطلب على الوقود الأحفوري

- إعتماد أول معاهدة دولية لحماية أعالي البحار

- ثورة الذكاء الاصطناعي

- إنجازات تاريخية في مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ "COP28"

لبنان في العام 2023

- بلوغ انهيار الليرة اللبنانية مستوىً قياسيًا عندما تجاوز سعر صرف الدولار الواحد 145 ألف ليرة في السوق الموازية وعودة "استقرارها"

- هزة أرضية وهزات ارتدادية قوية عقب زلزال تركيا وسوريا

- تطبيع مع الأزمة الاقتصادية المستمرة منذ أربع سنوات

- فراغ في سدة الرئاسة

- حكومة تصريف أعمال وشغور في مناصب أساسية عدة

- خروج حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من حاكمية المصرف أواخر تموز بعد 30 عامًا

- شروط صندوق النقد الدولي، من أجل ابرام الاتفاق النهائي للمساعدات تنفيذ إصلاحات، أبرزها: الكابيتال كونترول وإعادة هيكلة المصارف وإعادة التوازن الى القطاع المالي، لم يقر من هذه الإصلاحات سوى قانون تعديل قانون السرية المصرفية، وموازنة 2022.

- دولرة أسعار السلع الغذائية في السوبر ماركت في آذار

- ملف اللاجئين

- بؤرة أمنية في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين

- لودريان في لبنان لحل أزمة الفراغ الرئاسي

- فيضان الطرقات والمطار جراء الأمطار الغزيرة

- البلوك 9، وزيارات هوكشتاين

- جبهة مفتوحة في الجنوب بين حزب الله و"إسرائيل"

- زيارات دبلوماسية للسيطرة على "الوضع في جنوب لبنان"

- "حادثة التلفريك": تصادم مقصورتين بسبب عطل فني أدى إلى توقّف حركة الرحلات صعودًا ونزولًا 


الأكثر قراءة

أسبوع مفصلي دموي قبل هدنة رمضان في غزة... بايدن: أحضروا لي صفقة! هوكشتاين في لبنان بمحاولة ديبلوماسيّة أخيرة قبل احتمال الحرب الموسّعة؟