اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يحل الحكمة اللبناني ضيفاً على غورغان الايراني في قاعة "أزادي" الشهيرة في العاصمة طهران اليوم الخميس عند الساعة 18.15 بتوقيت بيروت، في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى لبطولة "وصل" لأندية غرب آسيا في كرة السلة.

ويحتل الحكمة المركز الثاني في ترتيب المجموعة برصيد 5 نقاط، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام غورغان الايراني (74-86) على ملعب غزير، قبل أن يعوض هزيمته بفوزين ثمينين على مضيفه النفط العراقي (90-87) في الجولة الثانية في بغداد، وعلى مضيفه أهلي حلب السوري (81-72) في الجولة الثالثة في حلب.

ويتأهل صاحب المركز الأول مباشرة الى الدور نصف النهائي، فيما يتأهل الثاني والثالث الى الدور ربع النهائي، بينما يخرج صاحب المركز الأخير من المنافسة.

وكان الحكمة الذي يقوده المدرب الوطني جاد الحاج، خسر أمام غورغان في مباراة الذهاب التي جرت على ملعب غزير يوم الأربعاء في 15 تشرين الثاني الماضي، في مباراة توزعت فيها النقاط على جميع اللاعبين، فسجل أحمد ابراهيم 13 نقطة و4 ريباوندز، وكريم عز الدين 12 نقطة و7 ريباوندز، وباسيل حرفوش 11 نقطة و6 ريباوندز و3 تمريرات حاسمة، وعمر جمال الدين 8 نقاط و2 ريباوندز، وأليجاه ريتشارد توماس 7 نقاط و10 ريباوندز وتمريرتين حاسمتين، وعزيز عبد المسيح 7 نقاط وتمريرتين حاسمتين، ورضوان سليمان 6 نقاط و2 ريباوندز وتمريرتين حاسمتين، ومارك خويري (بوبو) 6 نقاط و2 ريباوندز وتمريرة حاسمة واحدة.

وسيفتقد الحكمة في مباراة اليوم لنجمه بيار جاكسون الذي غادره الى الدوري الصيني، علماً أن جاكسون لعب دوراً كبيراً في انتصارات الحكمة الأخيرة، وخصوصاً في بطولة "وصل".

وكان الحكمة تعاقد مع لاعب جنوب السودان دينغ إكوث القادم من نادي العربي القطري، ليحل مكان العملاق المخضرم آتير ماجوك، فيما دخل في مفاوضات متقدمة مع اللاعب الأميركي جوناثان جيبسون، ليحل مكان بيار جاكسون.

ويمر الحكمة حالياً بفترة مخيبة، إذ تلقى هزيمتين متتاليتين في آخر مباراتين له في بطولة لبنان، امام الرياضي بيروت (68-71) في ختام مرحلة الذهاب، وأمام الأنطوني (79-80) في انطلاق مرحلة الإياب، مما جعله يتنازل عن الصدارة لأول مرة هذا الموسم لمصلحة غريمه التقليدي الرياضي بيروت حامل اللقب.

في المقابل، يحتل غورغان الذي يقوده المدرب مصطفى هاشمي، المركز الأول برصيد 6 نقاط من 3 انتصارات متتالية على الحكمة (86-74)، والأهلي الحلبي (121-70)، والنفط العراقي (100-59).

وتبدو الأفضلية لمصلحة غورغان، نظراً لأنه يلعب على ارضه وبين جماهيره، وما سيساعده على تحقيق الفوز افتقاد الحكمة للاعب محوري يحل مكان بيار جاكسون، الأمر الذي سيضعف القدرة الهجومية للفريق اللبناني.

ويتميز الفريق الايراني بالقدرات الكبيرة للاعبيه في التسجيل من مختلف المسافات، وفي الهجمات المرتدة، وخصوصاً عبر الثنائي الأجنبي نورفل بيل وويل شيري، في حين يؤدي المحلي ارسلان كاظمي دوراً هجومياً كبيراً الى جانب مواطنيه نافيد ريزايفار وموبن شيخي وامير علي توساراني وسالار مونجي.

الأكثر قراءة

أسبوع مفصلي دموي قبل هدنة رمضان في غزة... بايدن: أحضروا لي صفقة! هوكشتاين في لبنان بمحاولة ديبلوماسيّة أخيرة قبل احتمال الحرب الموسّعة؟