اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يتألق حسن شبيب في لعبة كرة الطاولة محليا وخارجيا، سيما أن هذه اللعبة لا تلقى نصيبها دوما من الدعم المالي والاعلامي الكافي، وكان لموقع "الديار" وقفة مع شبيب الذي تحدث عن الكثير من الأمور.

يقول بداية "إسمي حسن مالك شبيب من بلدة جبشيت الجنوبية، بدأت لعبة كرة الطاولة عندما كنت في المدرسة الإبتدائية؛ لِحُسن الحظ أن أستاذ الرياضة في مدرستي كان مدرب كرة طاولة وقام بتسجيلي بالنادي الخاص لهذه الرياضة وهو أيضا في بلدتنا و من هنا بدأت رحلتي، ألعب حاليا لنادي الأهلي صيدا .. وقد لعبت سابقا" لنادي الغدير جبشيت ونادي البراعم النبطية أيضا".

يتابع حديثه "لقد حققت بطولات كثيرة ومميزة ونلت المركز الثاني في بطولة العرب في الزوجي في سلطنة عمان؛ والمركز الثالث على العرب في الزوجي في مصر وايضا في بطولة قبرص للفِرق ولقب الفردي لعدة أعوام في لبنان بالإضافة إلى المركز الأول للفرق في جزيرة مالطا والمركز الثاني في بطولة الفردي في مالطا أيضا و مركز ثالث للفِرق في بطولة غرب آسيا لعبناها في الأردن و أخيرا" بطولة كأس لبنان للرجال".

وتابع شبيب "المدرب و الأستاذ حسن بيروتي هو أول من أشرف عليّ وعلمني أساسيات ومبادئ لعبة كرة الطاولة وأعتبره الداعم الأساسي لإستمراري في هذه اللعبة بوقوفه إلى جانبي في جميع البطولات ..كما أنه كان طموحا لرفع مستوى اللعب حيث استدعى من مصر المدرب المخضرم رامي عاطف وهو الذي يشرف حاليا على منتخب البحرين. اني أرى أن مستوى اللعبة في لبنان جيد مقارنة بالدول العربية، ولكنه بعيد على مستوى العالم ؛ ينقصنا الكثير من الدعم بسبب عدم وجود تمرين خاص للمنتخب اللبناني وعدم توفير الدعم المادي لإبراز قوته في الدول الأخرى ولأن اللاعبين يتطورون لمستوى أعلى لا يمكنهم تطوير المستوى المحلي الا بالدعم ان كان من اقامة المعسكرات او المشاركة في البطولات الخارجية".

أبرز اللاعبين حاليا برأي شبيب هم أول ٤ مصنفين سعد الهبش، محمد الهبش، حسن شبيب ومحمد حمية والمستوى قريب جدا حيث لا يمكن معرفة من الرابح خلال اللعب.

يعمل شبيب في شركة سينيق التجارية التابعة لرئيس نادي الأهلي صيدا محمد البقاعي. وبصراحة تامة لا يرى نفسه في رياضة أخرى بالرغم من أنه مارس بعض الهوايات مثل كرة القدم ولكن لا يرى إلهامه وشغفه الكبير إلا في كرة الطاولة منذ صغر سنه.

وختم شبيب "في النهاية أشكر أولا عائلتي على الدعم الكبير خصوصا أبي وأمي فهما اللذين دعموني في أصعب الظروف، وأشكر مدربي حسن بيروتي على التضحيات التي قدمها لوصولي لهذا المستوى .. وأخص بالشكر محمد البقاعي لدعمه لي على المستوى الرياضي وعلى المستوى الخاص أيضا وأوجه له تحية كبيرة. وفي الختام أشكر موقع "الديار" لتسليطه الضوء على المواهب الرياضية المميزة في لبنان".


الأكثر قراءة

أسبوع مفصلي دموي قبل هدنة رمضان في غزة... بايدن: أحضروا لي صفقة! هوكشتاين في لبنان بمحاولة ديبلوماسيّة أخيرة قبل احتمال الحرب الموسّعة؟