اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب أكّد رئيس نقابة مستوردي الأدوية وأصحاب المستودعات في لبنان جوزيف غريّب أنّ الأدوية باتت بأغلبيّتها متوافرة في الصيدليات اللبنانية، وانّ الشرّكات المستوردة اعادت بناء المخزون اللبناني الاستراتيجي، الذي يكفي السّوق لمدّة تتراوح بين ٣ و ٦ أشهر.

وفي حديث لـ"المركزية" وردا على سؤال حول تغيّر إيجابيً في توفّر الأدوية الأساسيّة في الصيدليات بعد الانقطاعات السابقة والمشاكل المعروفة، قال: "أنّ وضع لبنان حاليًا هو الأفضل منذ بداية الأزمة، اذ انّ الغالبية المطلقة من الأدوية، باتت متوافرة في جميع الصيدليات اللبنانية. وهذا الأمر استمرّ رغم الحرب الدائرة، ورغم بعض التّأخير الحاصل في عمليات الشحن والأزمة المستفحلة والمستمرّة. كذلك الأمر واضافة الى تأمين الطلب اليومي للسوق بشكل منتظم، أعادت الشركات المستوردة تشكيل المخزون الاستراتيجي لأدوية الصيدليات، حيث انّ الكمّيات الموجودة في مستودعاتها تكفي لبنان لمدّة تتراوح بين ٣ و٦ أشهر".

عن التّهريب والأدوية المزّورة، التي عانى منها اللبنانيون لفترة طويلة، وما اذا كان اللبنانيون ما زالوا يبحثون عن الدّواء خارج لبنان، يؤكد غريّب: أطمئن اللبنانيين بأنّ الأدوية في الصيدليات باتت مؤمّنة ومتوافرة دون انقطاع. هذه الأدوية تمّ استيرادها الى لبنان من المصانع العالميّة عبر قنوات شرعيّة وموثوق بها وخاضعة للرقابة. وبالتّالي، فإني أؤكّد أن الحاجة الى البحث عن بدائل وعن أدوية مهرّبة غالبا ما تكون مزوّرة، قد انتفت فعليا ولأوّل مرة منذ ٤ سنوات. وبالتالي، لا داعي لطلبها من الخارج او للمخاطرة بشراء ادوية غير موثوق بها او مزوّرة، وتعريض حياة المرضى للخطر، بحيث انّ المطلوب متوافر في لبنان.

* كيف استطعتم التّوصّل إلى هذا المعطيات الجديدة والايجابية، هل تغيّرت المعادلة التي اعتدناها في السنوات الماضية؟ يشرح غريّب: "تمّ بذل جهود جبّارة من قبل الشركات المستوردة للأدوية بغية تأمين حاجات السوق واعادة بناء المخزون الاستراتيجي. كذلك الأمر، قام كلّ من وزير الصحة العامة د. فراس الأبيض ورئيس لجنة الصّحة النيابية النائب بلال عبدالله بجهد كبير ومتواصل وشبه يوميّ في هذا السياق. وقد نتج من هذا المجهود المشترك والتعاون البنّاء تغيير كبير وارتياح ملحوظ على مستوى الادوية في الصيدليات. في هذا الاطار، سوف أعطي مثالا عن التغيّرات في المعادلة: هناك دواء أساسيّ جدّا ومطلوب، أنا على دراية بأرقامه ومعطياته بشكل مباشر، كون الشّركة التي أترأّس مجلس ادارتها هي من يقوم باستيراده الى لبنان. اتحدّث هنا عن دواء Amoxiclav، وهو احد المضادات الحيويّة المدرجة على لائحة الأدوية الأساسيّة لمنظّمة الصّحة العالمية. لقد كان هذا الدّواء متوافرا في الصيدليات اللبنانية طوال العام 2023، بالرغم من انقطاعه في معظم الدول الأوروبية، حيث اننا استطعنا تأمين 1,300,000 علبة دواء. لذا، أكرّر تأكيدي أن الشركات المستوردة للأدوية قادرة حاليا على تأمين الطلب على الأدوية في الصيدليات اللبنانية. على رغم كل ما يحصل، وَضْعُنا اليوم هو الأسْلم والأفضل منذ بدء الأزمة".


الأكثر قراءة

ماكرون يدعو الى ضمانات متبادلة لاعادة الهدوء الى جبهة الجنوب اللجنة الخماسية للقاء بري مطلع الاسبوع قبل جولة جديدة لحل لغز الحوار الان عون لـ«الديار»: علاقة تواصل وايجابيات مع بري تحتاج للترجمة بملف الرئاسة