اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لم يكتمل الخبر السار بإعادة فتح مقرات هيئة إدارة السير (النافعة)، وإعلانها عن فتح باب تسجيل السيارات وتقديم طلبات الحصول على دفاتر قيادة جديدة أو تجديد الدفاتر القديمة، إذ سرعان ما هبّ المواطنون واندفعوا الى "النافعة" لاجراء معاملاتهم، الأمر الذي أدى الى زحمة خانقة، وخصوصاً على مدخل فرع الدكوانة، في مشاهد تعكس "البهدلة" التي يعيشها المواطن اللبناني.

موقع "الديار" اتصل بصاحب أحد مكاتب تعليم القيادة، فأكد أنه "بات بإمكان المواطن تقديم معاملاته في النافعة بشكل متاح للجميع، لكن هناك زحمة كبيرة بسبب كثرة عدد الطلبات، بسبب التوقف القسري الذي حصل سابقاً في النافعة".

وفي جولة لموقع "الديار" على "النافعة" في الدكوانة، سجلت زحمة من المواطنين الذين استبشروا خيراً بقرار إعادة الخدمات تدريجياً، لكنهم فوجئوا بالعدد الكبير من المواطنين الذين توافدوا لإجراء معاملاتهم.

وتعود الزحمة بالدرجة الأولى الى غياب العديد من الموظفين بسبب الإضراب المفتوح الذي نفذه مستخدمو هيئة إدارة السير والمركبات الآلية اعتراضاً على رواتبهم المتدنية، وقد حاولت وزارة الداخلية تعبئة الفراغ بعناصر من قوى الأمن.

وفي حديث خاص لموقع "الديار"، طالب المواطن عبدو، الدولة "وخصوصاً وزارة الداخلية، بالعمل سريعاً على تأمين جميع الخدمات في "النافعة" نظراً لحاجة المواطن الى تسجيل سيارته أو إنجاز دفتر قيادة جديد، أو نقل ملكية سيارة، وغيرها، وهي أمور تدر على الدولة موارد هي بأمس الحاجة إليها".

وتساءل عبدو: "كيف للدولة أن تعطل مرفقاً حيوياً يمنحها اموالاً نقدية تساعدها على تأمين نفقاتها؟ ولماذا لا تقوم بأسرع وقت في تأمين الموظفين ومستلزمات هذا المرفق، بما أنه يدر أرباحاً عليها؟".

من جهته، أشار المواطن فادي الى أن "عودة "النافعة" الى العمل أعادت الروح الى كثير من المواطنين الذي يعتاشون من خدمات هذا المرفق، وخصوصاً مكاتب تسجيل السيارات والسماسرة الذي يوفرون على المواطن التنقل لساعات داخل النافعة لكي يؤمن ملفه. كما أن الأمور بحاجة الى زيادة في الموظفين وزيادة في أيام العمل لكي تخفف من وطأة الزحمة، خصوصاً أن هناك سيارات ودراجات نارية كثيرة بحاجة الى تسجيل".

بدوره، المواطن كارل، وهو صاحب دراجة نارية غير مسجلة، اعتبر أن "فتح "النافعة" مجدداً هو خبر طال انتظاره، لأنه كان يريد تسجيل دراجته منذ فترة، ولم يكن هذا الأمر متوفراً من قبل"، مضيفاً أن "هناك كثيرين من مالكي الدراجات النارية يريدون تسجيل دراجاتهم".

لا شك بأن فتح مرفق "النافعة" أمر ينفع الدولة والمواطن، لكن ما هو مطلوب هو الاهتمام بهذا المرفق الحيوي، وتحسين خدماته، وهو أمر يرفع قيمة واردات الدولة من هذا المرفق... فهل من يسمع؟

الأكثر قراءة

أسبوع مفصلي دموي قبل هدنة رمضان في غزة... بايدن: أحضروا لي صفقة! هوكشتاين في لبنان بمحاولة ديبلوماسيّة أخيرة قبل احتمال الحرب الموسّعة؟