اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يدخل فريق الحكمة سداسية الأواخر وعينه على البقاء في دوري الأضواء، إذ يملك مجموعة جيدة من العناصر الشابة والخبيرة تقاتل من أجل سمعة هذا النادي العريق.

وكان لموقع "الديار" وقفة مع المدير الفني للفريق "الأخضر" بول رستم الذي أبدى تفاؤله في مباريات السداسية وأعرب عن رغبة الجميع بالدفاع عن ألوان الحكمة. وقال رستم بداية "استبدلنا المهاجم أدرامي ديالو بالمهاجم السنغالي بابي نياندوم الذي سبق له أن لعب للحكمة منذ 3 مواسم كما أحضرنا اللاعب الشاب علي الميري واستعدادنا على أعلى مستوى ونحن جاهزون، عملنا في الفترة الماضية على رفع المنسوب البدني لدى اللاعبين ومعالجة الأخطاء التي وقعنا بها في الموسم المنتظم".

وعن رأيه بالسداسية يقول رستم إنها ليست عادلة أولها أن تلعب الفرق كلها مع بعضها ذهابا وايابا وان تلاقي الفرق الكبيرة الفرق الصغيرة وتتعثر أمامها فهذه هي حلاوة كرة القدم "المفاجآت" فبهذه الطريقة نقتل شغف وطموح العديد من الأندية والحماسة فالتبديلات التي تحصل بين مرحلتي الذهاب والاياب هي دافع للأندية لتحسن من مستواها.

ويرى رستم أنه لو وجد الاستقرار المادي داخل نادي الحكمة في مرحلة السداسية بالفعل سينجح اللاعبون بالدفاع عن ألوان الفريق وابقاء الفريق في موقعه الطبيعي بين نوادي الدرجة الأولى.

وبحسب رستم فإن المنافسة محصورة بين الفرق الستة لأن المستوى متقارب بينها وان السداسية ستشهد معارك كروية طاحنة بين الجميع.

ويختم بالقول "نحن نفضل الحكم اللبناني وندعمه في كل خطوة وهمنا أن يتطور مستوى الحكم المحلي لأنه جزء من اللعبة، أما لجمهور الحكمة فأقول عليه أن يدعمنا في المباريات كما يدعم فريق كرة السلة ويسند اللاعبين وأعدهم بالبقاء في دوري الدرجة الأولى وأن نكون على قدر أطماحهم".

الأكثر قراءة

حزب الله يُعبئ 200000 مقاتل