اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعتبر تالين مراد سباحة نادي الجزيرة واحدة من السباحات الواعدات في مستقبل هذه الرياضة خصوصا أنها حصلت مؤخرا على عدد من الميداليات الملونة في البطولة العربية الأخيرة العام الماضي.

كان لموقع "الديار" حديث شيق مع هذه البطلة التي تعرف بداية عن نفسها "اسمي تالين مراد أتابع دراستي في مدرسة حسام الدين الحريري بدأت ممارسة السباحة منذ كان عمري ست سنوات، وقد بدأت القصة مجرد هواية إلى أن تطورت واصبحت تفرغ تام وعلى استعداد لحصد البطولات والالقاب، والى جانب السباحة أمارس اللياقة البدنية، حين اكتشف والديي موهبتي وانضممت الى نادي الجزيرة".

تشارك مراد في سباقات 50 مترا ظهر و100 و 200 والفراشة أيضا، من افضل انجازاتها انها لا تزال تحافظ على لقبها المحلي منذ كان عمرها 10 سنوات.

وهي تستعد حاليا للمشاركة في بطولة لبنان المقبلة إضافة إلى عدة مشاركات خارجية.

تتابع مراد "أفضل سباحة عندي هي الاسترالية كايلي ماكيون والاميركية ريغان سميث لأني أحب طريقة تدريبهما أما عن مستوى السباحة اللبنانية فأرى أنها في أوجها حاليا ويمكن للسباحين عندما يشاركوا في البطولات العربية أن يرفعوا علم بلدهم وينتزعوا الميداليات الملونة، ولكن أطلب من الدولة الاهتمام أكثر بالسباحين فنحن في زمن كورونا وخلال الازمة الاجتماعية وحاليا الحرب مع العدو الاسرائيلي أي في ظل عدم الاستقرار يمكننا أن نتألق وسنبقى هكذا".

وترى مراد أن حياة السباح "غريبة" ومعقدة لأنه ينبغي عليه أن يتدرب كثيرا وينام جيدا وينتبه على أكله وعلى دراسته وحياته الاجتماعية الخ.

حلم مراد أن تتابع في مجال التدريب لاحقا وتكون سببا في تعليم الكثير من الأشخاص رياضة السباحة ليتقدموا وهي كانت تمارس الجمباز والباليه ولكن وجدتهما لا يتفقان مع السباحة.

وختمت "أتمنى النجاح لكل السباحين وللاتحاد اللبناني للسباحة واتوجه بالشكر من كل قلبي لكل من دعمني ولا يزال، واتمنى ان تدعوا لي حتى ابقى ارفع اسم لبنان عاليا في المحافل الخارجية".


الأكثر قراءة

اسرائيل تهدد وواشنطن تهوّل بحرب الربيع وحزب الله يعد بالمفاجآت اسئلة حول اهداف التسريبات الاميركية وميقاتي متفائل «بهدنة رمضان» الرئاسة «تراوح مكانها»... والانقسام حول الزيادات يبقي الرواتب معلقة!