اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


استقبل رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي امس وفداً من "الاتحاد العمالي العام" برئاسة رئيس الاتحاد بشاره الاسمر الذي قال بعد اللقاء: "عرضنا مع الرئيس ميقاتي واقع القطاع العام، وهو واقع سيئ جداً، وضرورة ان تكون الزيادات المسماة حوافز او رواتب او إي شيء آخر موزعة بصورة عادلة بين كل مكونات القطاع العام، أي الادارة العامة والعسكريين والمتقاعدين والمصالح المستقلة والضمان الاجتماعي وتلفزيون لبنان والبلديات والمستشفيات الحكومية وكل مكونات القطاع العام، وان توزع بصورة عادلة، وأبلغنا دولته ان المبالغ المخصصة زادت عن الفي مليار ليرة شهريا لتصل الى الفين و300 مليار، وهذا يؤمن نوعا من العدالة في التوزيع".

أضاف: "كذلك ناقشنا الوضع المستجد في الجنوب من حيث النزوح الكثيف الذي يحصل، وحيينا اهلنا في الجنوب وصمودهم في وجه العدوان الإسرائيلي وضرورة توفير كل مكونات الدعم للنازحين، كما حيينا الصامدين في ارضهم ومقاومتهم الشريفة، كما طرحنا موضوع الدوائر العقارية والنافعة، وضرورة فتحها وإعادة كل الموظفين إليها حتى تتمكن من السير في اطارها الصحيح، بانتظار المحاكمة وصدور الأحكام، لانه ليس معقولاً ان نصدر أحكاماً على الموظفين قبل محاكمتهم".

وتابع: "عرضنا واقع مرفأ طرابلس وضرورة تسهيل الدخول اليه والخروج منه، بالإضافة الى قضية المنجرة في معرض رشيد كرامي الدولي وإعادة فتحها. واخيراً تمنينا على دولته، وفي ظل الواقع الاقتصادي السيئ الذي نعيشه، ان يتم تسريع القوانين الاصلاحية، لأن صدورها يسهل الكثير على اللبنانيين في هذه المرحلة من حيث تخفيف الضغط المالي والضغط الاقتصادي".