اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

على طريق الديار

كل التحذيرات والبيانات التي صدرت ضد قرار الحكومة «الاسرائيلية» الدينية المتطرفة، اقتصرت على الكلام وعلى الاقوال، ولم تنتقل الى الافعال. فالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا ودول عربية ودول عالمية، حذرت من القيام بمجزرة في رفح بسبب العدوان الذي يخطط له نتانياهو، عبر اعطائه الاوامر للجيش «الاسرائيلي» باقتحام منطقة رفح، رغم وجود مليون فلسطيني.

لكن كل هذه التحذيرات بقيت اقوالا دون افعال. فعلى الدول العربية التي اقامت التطبيع مع الكيان الصهيوني ان تقوم باستدعاء سفرائها، احتجاجا على قصف مدينة رفح بالطائرات وسقوط العشرات. كما ان على الولايات المتحدة التي قدمت للكيان الصهيوني كل انواع الاسلحة واقامت جسرا جويا، ان تنتقل ايضا من الاقوال الى الافعال، اذا كانت جدية في محاولة منعها حصول مجزرة. كذلك على الاتحاد الاوروبي ان ينتقل الى الافعال وليس الى التحذيرات والبيانات، لان ما قد يحصل في رفح كارثة انسانية ومجزرة ضد المدنيين.

«الديار» 

الأكثر قراءة

لبنان «ساحة» والسفيرة الاميركية: انتخبوا رئيسا قبل 15 ايلول والا الانتظار؟ «هدهد 3» ترصد قاعدة «رامات دافيد» وارباك في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية هل تصدر الحكومة دفعة من التعيينات؟ ابو حبيب الى سوريا؟