اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تحدّثت مصادر معنية بقطاع النفط عن معاناة لبنان في قطاع النفط والغاز منذ سنوات، رغم النيّة الموجودة بعدم هدر المزيد من الوقت، بل تسريع نمط الإستكشاف بهدف التوصّل الى أول إكتشاف غازي أو نفطي تجاري، ما يجعل لبنان ينضمّ الى نادي الدول النفطية بالفعل وليس بالقول فقط. كذلك لم تسمح الظروف السياسية الداخلية، والمحيطة بلبنان أيضاً، بجذب الشركات النفطية لتلزيمها البلوكات اللبنانية. فبعد أن كان هناك 52 شركة دولية مهتمة بالتنقيب في البلوكات البحرية في المنطقة الإقتصادية الخالصة التابعة للبنان، لم يبقَ منها سوى 3 شركات في نهاية دورتي التراخيص الأولى والثانية، هي الكونسورتيوم نفسه الذي عمل على الحفر في البلوكين 4 و9 (أي "توتال إنرجي" الفرنسية، و"إيني" الإيطالية، و"قطر للطاقة" التي حلّت محل "توفاتيك" الروسية مع بدء الحفر في البلوك 9).

والأمر نفسه تكرّر لدى إطلاق دورتي التراخيص الأولى والثانية، والثالثة أخيراً، على ما أضافت المصادر، إذ لم تكن الظروف ملائمة لمثل هذا الأمر. ولكن لأنّه لا يُمكن انتظار الأحداث السياسية، ولعدم إضاعة الفرص المتاحة، فإنّ وزارة الطاقة وهيئة إدارة قطاع البترول تتحرّك على أمل تسريع نمط الإستكشافات في البلوكات الملزّمة، وتلك التي تحتاج الى تلزيم. فبعد إغلاق دورة التراخيص الثانية في 2 تشرين الأول الفائت، تقدّم عرضان من قبل تحالف الشركات لتلزيم البلوكين 8 و10 الحدوديين . الأمر الذي أظهر اهتمام الكونسورتيوم باستكمال البحث في البحر اللبناني، رغم أنّ تجربته في البلوكين 4 و9 لم تكن مشجّعة.

وعن اعتبار البعض أن العروض المقدّمة في هذا الإطار أتت مجحفة بحقّ لبنان وثروته النفطية، أشارت المصادر نفسها الى أن هيئة إدارة قطاع البترول قامت بدراستها، وهي لم تكن في الشكل منسجمة بشكل كبير مع دفتر الشروط. غير أنّها رأت أنّها من الناحية التقنية (أي موجبات الإلتزام بالعمل الذي طرحته شركة "توتال")، ومن الناحية المالية والتجارية بحسب العرض المالي المقدّم الذي هو نتيجة الإستكشاف لاحقاً، يُمكن القبول بها وإعطائها أفضل فرص النجاح، لكن ليس بشروط الكونسورتيوم. ولهذا رفعت توصية الى وزير الطاقة وليد فيّاض بموافقة مشروطة، بعد أن طوّرت العرض ووضعت شروطاً إضافية، وأجرت تحسينات عدّة عليه. وهذا يعني بأنّها لم تُوافق على شروط الكونسورتيوم كما هي.

دوللي بشعلاني- "الديار"


لقراءة المقال كاملا إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2153696

الأكثر قراءة

لبنان «ساحة» والسفيرة الاميركية: انتخبوا رئيسا قبل 15 ايلول والا الانتظار؟ «هدهد 3» ترصد قاعدة «رامات دافيد» وارباك في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية هل تصدر الحكومة دفعة من التعيينات؟ ابو حبيب الى سوريا؟