اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اتهمت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بفلسطين فرانشيسكا ألبانيز "إسرائيل" بانتهاك أوامر محكمة العدل الدولية بشأن قطاع غزة.

وقالت ألبانيز، في تصريحها لصحيفة الغارديان البريطانية، إن "إسرائيل تنتهك على ما يبدو القرارات الصادرة عن محكمة العدل الدولية يوم 26 كانون الثاني الماضي، والتي تطالبها باتخاذ الخطوات اللازمة لحماية حقوق الفلسطينيين وتجنب جميع الإجراءات التي يمكن أن تشكل جريمة إبادة جماعية".

وقالت إنها لا تتفق مع تفسير بعض الحقوقيين و"إسرائيل" للأوامر القضائية التي أعلنتها محكمة العدل الدولية بأن الأفعال المذكورة غير محظورة "طالما أن "إسرائيل" ترتكبها دون نية الإبادة الجماعية".

وأوضحت المقررة الأممية أن محكمة العدل الدولية قضت بوجوب امتناع "إسرائيل" عن جميع الأعمال التي يمكن أن تشكل جريمة إبادة جماعية.

وفي وقت لاحق، نشرت ألبانيز مقابلتها مع الغارديان على حسابها بمنصة "إكس"، مؤكدة أن "إسرائيل" ملزمة باحترام قرارات المحكمة، ويتعين على الدول أن تتحرك بشكل حاسم لمنع وقوع المزيد من الظلم.

وفي أواخر عام 2023، رفعت جنوب أفريقيا دعوى أمام محكمة العدل الدولية، متهمة فيها "إسرائيل" بالفشل في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948.

وفي 26 كانون الثاني الماضي، أمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل باتخاذ تدابير منع وقوع أعمال إبادة جماعية بحق الفلسطينيين، وتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة.

ورد رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو على قرار المحكمة بالقول إن تل أبيب "ستواصل الحرب" على غزة، مضيفًا أن المحكمة "لم تطلب من إسرائيل وقف إطلاق النار".

ومنذ 7 تشرين الأول الماضي، تشن "إسرائيل" حربًا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلًا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل في البنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

الأكثر قراءة

هكذا انتصرت مخابرات المقاومة