اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يستعد الغرب لتعيين مبعوث خاص لأوكرانيا يمارس الضغط، بغية اتخاذ «القرارات الصحيحة» في كييف، حسبما كشف مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي سيرغي ناريشكين، في وقت يتضمن جدول أعمال الاجتماع المقبل للممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مناقشة وتنسيق الحزمة الثالثة عشرة من العقوبات ضد روسيا. فيما ميدانيا اعلنت وزارة الدفاع الروسية أن المدفعية الروسية تمكنت من تدمير مواقع للقوات الأوكرانية على محور كوبيانسك، بعد الحصول على إحداثيات دقيقة للهدف.

فقد قال ناريشكين في بيان نشرته الخدمة الصحفية للاستخبارات الروسية: «وفقا للمعلومات المتوافرة، تعمل الولايات المتحدة وبريطانيا على إقناع دول مجموعة السبع الأخرى باستحداث منصب «مبعوث خاص» إلى أوكرانيا». وتابع البيان: «من المفترض أن يتمتع هذا المبعوث بالوصول الدائم إلى الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، وأن يكون على دراية بكل خططه. وسيتعين على «المندوب السامي» أيضا أن يمنع القيادة الأوكرانية من اتخاذ خطوات دون تنسيق مع واشنطن ولندن، وأن يطرح بدلا من ذلك الحلول «الصحيحة» من وجهة النظر الأنغلوساكسونية».

وشدد ناريشكين على أن الغرب يواصل تعزيز آليات السيطرة الخارجية المباشرة على الأراضي الخاضعة لنظام كييف. ورجح احتمال ألا يؤدي تعيين مثل هذا المبعوث الخاص إلى النتائج المرجوة في واشنطن ولندن، مشيرا إلى أنه مهما كان الشخص الذي سيتولى هذا المنصب، فمن غير المتوقع أن يتمكن من أن «يصمد في مستنقع كييف الذي ملؤه الكراهية المتبادلة والمكائد والخداع والتزلف والخيانة» لفترة طويلة.

وأكد أن الغرب يأخذ في الاعتبار أن الكثير من الأوكرانيين أخذوا يدركون حتمية تحقيق أهداف العملية العسكرية الخاصة،

وفي هذا الصدد، بدأت الولايات المتحدة وبريطانيا تخشى الخيانة من جانب ممثلي النخبة في كييف، والذين قد يحاولون تنفيذ «مناورة استباقية» من خلال الانتقال مسبقا إلى جانب الفائزين المستقبليين. وخلص ناريشكين إلى أن مثل هذه المخاوف لها ما يبررها تماما، فقد «انطلقت الدفعة الأولى» (من هؤلاء) بالفعل.

ووفقا لمعلومات استخباراتية، فإنه يتنافس على دور «المندوب السامي» عدد من السياسيين المعادين لروسيا، أبرزهم الأمين العام الحالي لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ.

الوضع الميداني 

ميدانيا، أعلنت وزارة الدفاع الروسية التصدّي لهجوم إرهابي نفذته قوات كييف ضد الأراضي الروسية، مشيرةً إلى أنّ أنظمة الدفاع الجوي الروسية أسقطت 19 طائرة مسيرة أوكرانية.

وفي بيان ثان ، اعلنت وزارة الدفاع عن أن فرقة تابعة لقوات المدفعية الروسية التي تتبع لمجموعة القوات الغربية، نحجت في دك مواقع تابعة للقوات المدفعية الأوكرانية على محور كوبيانسك.

وجاء في بيان وزارة الدفاع أن وحدة الاستطلاع التابعة لمجموعة القوات الغربية، كشفت أثناء المعارك مواقع للمدفعية الأوكرانية في مناطق الجبهة على محور كوبيانسكي، وبعد الحصول على الإحداثيات الدقيقة، تم ضربها على الفور من قبل القوات المدفعية الروسية.

وبحسب وزارة الدفاع، تم نقل إحداثيات الهدف على الفور إلى طاقم مدفع الهاوتزر ذاتية الدفع غفوزديكا 112 لضربها. وأضافت الوزارة أنّ طاقم المدفعية قام على الفور بتوجيه فوهات المدافع، ودمر طاقم الهاون التابع لوحدة القوات المسلحة الأوكرانية. 

الأكثر قراءة

هكذا انتصرت مخابرات المقاومة