اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

"هآرتس"عن عشرات الإحاطات من قبل قادة الجيش:

الدمار الذي سيُسبّبه حزب الله لـ "إسرائيل" مُخيف جداً

لن ينشغل حزب الله في الرد على المواقف السلبية للرئيس السابق ميشال عون الاخيرة، وبعده موقف رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل حيال جبهة المساندة التي اطلقها حزب الله دعما لقطاع غزة بعد السابع من تشرين الاول، ودفاعا عن لبنان، ثمة اولويات في السياسة والميدان تتقدم على ماعداها من امور تبدو ثانوية اليوم، في ظل طبيعة المواجهة القاسية والاستراتيجية في لبنان والمنطقة، حيث تتلخص اهداف المقاومة راهنا بمسألتين اساسيتين: الاولى عدم السماح "لاسرائيل" بالانتصار على حركة حماس في غزة، لما لهذا الامر من تداعيات خطيرة لن تسلم منها الساحة اللبنانية، والمسألة الثانية ترسيخ قدرة الردع لمنع "اسرائيل" من التوسع في حربها على لبنان، ومنعها من كسر قواعد الاشتباك، او فرض قواعد جديدة، وهو امر يدرك قادة الاحتلال ان ثمنه سيكون باهظا، وبات يطلق عليه في الاعلام الاسرائيلي "السيناريو المرعب".

ووفقا لمصادر مقربة من حزب الله، لا جديد في موقف "التيار الوطني الحر"، وانما الجديد في توقيت اطلاق هذه المواقف التي تحمل اكثر من علامة استفهام، وقد تكون نتيجة حسابات خاطئة، واذا كان الوقت ليس مناسبا لفتح ابواب النقاش حول هذه المسألة، التي تعكس اساسا طبيعة العلاقة "الباردة" بين الطرفين، الا ان ما قيل يسلط الضوء على الحقيقة المفروغ منها منذ اليوم الاول لتوقيع تفاهم مار مخايل، والتي كان البعض يعتقد بصحتها ويروج لها، والتي تقول ان المقاومة وسلاحها كانا بحاجة الى "الغطاء المسيحي" كي تحصل على شرعية الدور المناط بها ، ولهذا كان الحزب معنيا بتوقيع التفاهم، ليتبين اليوم تهافت هذه النظرية وعدم صحتها، بعدما اطلق الرجلان موقفا سلبيا يمس العقيدة الاستراتيجية لا التكتيكية لحزب الله، وفي توقيت سيء للغاية، حيث لا تزال الحرب مستمرة بضراوة على الجبهة. ومهما تجنبت قيادة حزب الله من التعليق العلني على هذه المواقف، الا انها في حقيقة الامر ترى فيها "سقطة" جديدة، ليس فقط في المضمون وانما في التوقيت ايضا، حيث كان بالامكان تأجيل النقاش اقله علنيا الى ما بعد الحرب، حيث يصبح التقييم مجديا وفي مكانه.

ولذلك لن يتغير شيئا على ارض الواقع، ولن يبدل الحزب استراتيجيته وقناعاته، ولن يتراجع "خطوة الى الوراء" لان حليفه السابق اختار ان يقف في الجانب "الخاطىء من التاريخ"، في ظل اسوأ حرب ابادة تخاض ضد الشعب الفلسطيني، وتهدد بتغيير ديموغرافي وسياسي في المنطقة، حيث لا بقاء فيها الا للأقوياء..

واذا كان حزب الله قد اختار "الصمت" ازاء هذه المواقف، فالاعلام "الاسرائيلي" رد على نحو غير مباشر على تشكيك الرئيس عون بنظرية حزب الله، التي تشير الى ان الحرب الاستباقية هي لمنع "اسرائيل" من الاعتداء على لبنان، وقوله انها "مجرد رأي وهي قد لا تبعد الخطر بل تزيده". وفي هذا السياق، كشف مُحلل الشؤون الاستخباراتية، في صحيفة "هآرتس" يوسي ميلمان انه في الأيّام الأولى من الحرب في غزّة، قام الوزيران بيني غانتس وغادي آيزنكوت بمنع "مجلس الحرب" من اتخاذ قرارٍ بشنّ هجومٍ شاملٍ ضدّ لبنان، مُشيرًا إلى أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو معنيٌّ بإطالة أمد الحرب في غزّة ولاحقًا في لبنان إلى أجل غير مُحدّدٍ، ولن يوقفها الا في حال تأكّد أنّه باقٍ في منصبه. اي ان لا علاقة لدخول حزب الله في الحرب بمخططات "اسرائيلية" تقوم على مصالح بعضها ضيقة، واخرى تتعلق "بغطرسة القوة".. وفي تأكيده على نجاح استراتيجية حزب الله يقول مليمان: ان قوة الحزب جعلت من "إسرائيل" تُفضِّل حلّ المشكلة على الحدود الشمالية بالطرق السلميّة، كما قال رئيس مجلس الأمن القوميّ في "تل أبيب" تساحي هنغبي.

اما لماذا تفضل "اسرائيل" الحلول السلمية؟ فقد أوضح مليمان أنّه في السنوات الأخيرة شارك بعشرات الإحاطات من قبل قادة "الجيش الإسرائيليّ"، وفي مُقدّمتهم القائد العّام وقائد الجبهة الداخلية ورئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، الذين قاموا بعرض صورة مخيفة جدا عن الدمار الذي سيُسببه حزب الله "لإسرائيل"، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ الحزب يمتلك ما بين 120 ألف حتى 150 ألف صاروخ ومقذوفة مختلفة المديّات، والتي بمقدورها ضرب أيّ نقطة أوْ هدفٍ في "إسرائيل".

وفي مقال تحت عنوان "سيناريو الرعب الجنونيّ"، تشير "هآرتس" الى ان الدمار سيحّل بالطرفيْن ولن يقتصرعلى لبنان فقط، مُشدّدًة على أنّ الخطوات "الإسرائيليّة" لمنع حزب الله من الحصول على صواريخ دقيقة فشل فشلاً مدويًا، فالصواريخ الدقيقة التابعة لحزب الله ستُوجَّه إلى كلّ مطارٍ عسكريٍّ أوْ مدنيٍّ في "إسرائيل"، وأيضًا إلى مقر القيادة العامّة للجيش في "تل أبيب"، ولمحطات توليد الكهرباء من حيفا وحتى عسقلان في الجنوب، للسكك الحديديّة، للمصانع في منطقة الكرايوت المتاخمة لحيفا وحتى ديمونا، وعمليًا ستصل صواريخ حزب الله لكلّ مكانٍ مهّمٍ وجديٍّ في "إسرائيل"، كما أنّ حركة الطائرات من وإلى "إسرائيل" ستتوقّف، بالإضافة لانقطاع التيار الكهربائيّ، حيثُ سيسقط يوميًا على الدولة العبريّة أكثر من ألف صاروخ ومقذوفة، الأمر الذي سيؤدّي لتدمير آلاف المباني، فيما سيهرب العديد من السُكّان الى مدن الخيم، التي ستُقام لاستيعاب اللاجئين. "انه سيناريو الرعب المخيف للغاية، لذا يتعيّن على الجميع بذل كافة الجهود لمنع اشتعال الحرب".

هذا غيض من فيض ما يكتب في الاعلام "الاسرائيلي" حول طبيعة المعركة والدورالمحوري لحزب الله في ابعاد "كأس" الحرب الشاملة عن لبنان، لكن ثمة قوى سياسية تنشغل "بالحرتقات" الداخلية ، ولا تفكر ابعد من لغة المصالح الضيقة المنفصلة عن الواقع الخطير غير المسبوق في منطقة تعاد رسم خرائطها من جديد.!

الأكثر قراءة

بالفيديو ـ روسيا تطلق صاروخاً عابراً للقارات