اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب مع توسع رقعة القصف الإسرائيلي في جنوب لبنان لتشمل مدنا كبرى، بات تراجع القطاعات وخسارة الأسواق الجنوبية أمراً محتماً. فما تأثير هذ الأمر في الاقتصاد اللبناني؟ وماذا يمثّل اقتصاد الجنوب بالنسبة للبنان؟

في هذا الإطار، لفت القيادي الاقتصادي د. باسم البواب في حديث لموقع Leb Economy إلى أن “الحرب التي بدأت في السابع من تشرين الاول العام الماضي، كان لها أثر كبير في لبنان”، كاشفاً عن أن “الخسائر في الاقتصاد اللبناني منذ بداية هذه الحرب حتى اليوم بلغت أكثر من مليار ونصف دولار، أي بحدود الـ10 إلى 15 مليون دولار يومياً”.

وأشار إلى أن “هذه الخسائر شملت كافة القطاعات إن كان سياحة وسفرا أو بناء أو تجارة أو صناعة أو أي قطاع آخر”.

ووفقاً للبواب، إن “اقتصاد الجنوب بالتحديد، يشكل تقريباً نسبة تتراوح ما بين 25 إلى 30 في المئة من اقتصاد لبنان. ويعتبر الجنوب عاملاً أساسياً جداً إن كان من ناحية الزراعة أو الكسارات أوالبناء أو المصانع والإنتاج “.

ولفت البواب إلى أنه “بحال أصبح هناك ضربة أكبر على الجنوب، سيتوقف كل هذا الاقتصاد وسيزيد التأثير السلبي في الاقتصاد اللبناني وسنشهد تراجعا كبيرا، وستصبح الخسائر بين 30 و40 مليون دولار يومياً”.

وأمل البواب أن “لا نصل إلى المرحلة الأسوأ بحيث يتم الاتفاق على وقف إطلاق النار وتبادل للأسرى، فيستعيد لبنان دوره الاقتصادي وتتخلص الشركات والقطاعات الاقتصادية والموظفين من الخسائر الناجمة عن هذه الحرب “.

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء