اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

هل ستنجح المفاوضات الجارية في التوصل الى هدنة مؤقتة في غزة قبل حلول شهر رمضان بعد اسبوع؟ وهل ستنعكس هذه الهدنة بوقف نار مماثل على جبهة لبنان؟

الرئيس الاميركي جو بايدن بعد تراجعه عن اعلانه عن التوصل الى الهدنة يوم غد الاثنين، قال امس انه يأمل التوصل الى هدنة بحلول شهر رمضان. لكنه لم يجزم في هذا الشأن مضيفا «ما زلنا نعمل كثيرا على هذا الموضوع ولم نتوصل الى ذلك بعد وقد لا نتوصل اليه».

وعلى ضوء كلامه هذا بقيت علامات استفهام جدية حول موعد ومصير الهدنة في غزة، فيما تتواصل المفاوضات بشأنها على غير محور.

ومن المنتظر ان يتوجه الى القاهرة اليوم وفدان من الكيان الاسرائيلي وحماس لمواصلة المفاوضات التي تستضيفها مصر بالتنسيق مع قطر والادارة الاميركية وفرنسا.

وقالت وكالة رويترز ان هناك اتفاقا حول فترة الهدنة وصفقة تبادل الاسرى، وان الانسحاب الاسرائيلي من شمالي غزة ما زال عالقا.

وفي ظل الاجواء الرمادية التي تظلل هذه المفاوضات، كشفت الساعات الماضية عن خلافات جديدة داخل الحكومة الاسرائيلية حول طريقة تعاطي رئيسها نتنياهو معها خصوصا مع عضو المجلس العسكري بيني غانتس الذي ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت انه سيتوجه اليوم الى واشنطن للقاء عدد من المسؤولين الاميركيين، واثار غضب نتنياهو واوساطه.

والسؤال الذي طرح امس هو انه في حال التوصل الى هدنة في غزة ما هو مصير جبهة جنوب لبنان؟

حسب ما هو معلوم فان حزب الله يربط وقف النار في الجنوب بوقف النار في غزة ما لم يقوم العدو بهجمات او اعتداءات على لبنان، لانه عندها سيرد عليها بالشكل المناسب.

وكان صرح بعض قادة العدو مؤخرا بان الهدنة في غزة لن تسري على جبهة الجنوب، وجددوا تهديداتهم ضد لبنان.

وواصلت الاوساط الاميركية والاوروبية الاعراب عن قلقها من انفجار الموقف اكثر على جبهة لبنان. ونقل عن مسؤول كبير في الاركان الفرنسية قوله « نخشى ان تواصل اسرائيل هجماتها ضد حزب الله حتى لو اوقف هجماته بعد الهدنة في غزة».

لكن مصادر دبلوماسية نقلت عن مسؤولين في الادارة الاميركية ان المواجهات ستقف على جبهة الجنوب اذا ما تم التوصل الى هدنة في غزة.

هوكشتاين في بيروت في مهمة مزدوجة؟

وفي ظل هذا المشهد الرمادي ينتظر ان يصل الى بيروت مطلع الاسبوع الموفد الاميركي آموس هوكشتاين للقاء الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي ومسؤولين لبنانيين لبحث التهدئة في الجنوب.

وقال مصدر لبناني مطلع لـ «الديار» ان الادارة الاميركية اعطت هوكشتاين اليوم الضوء الاخضر للتحرك باتجاه لبنان على ضوء تصاعد حدة التوتر مؤخرا على جبهة لبنان، والجهود المتسارعة لتحقيق هدنة في غزة قبل رمضان.

وقال ان موعد الزيارة مرتبط بهذه التطورات، وما سيحمله على صعيد ضمان التهدئة على جبهة الجنوب اذا ما تحققت هدنة غزة.

واضاف ان الاجواء الاخيرة تشير الى ان مهمة هوكشتاين ستكون مزدوجة باتجاه معالجة الوضع في الجنوب، ومعالجة ملف رئاسة الجمهورية.

وقال ان هناك اتجاها اميركيا اخذ يتبلور اكثر بالتعاطي مع الملف الرئاسي بشكل مباشر من دون المرور بقنوات او محاور اللجنة الخماسية.

زيارة لودريان مرهونة بخارطة طريق الخماسية

وامس نقل مصدر نيابي لـ «الديار» عن اوساط فرنسية ان ليس هناك حتى الان اي برنامج لزيارة الموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان الى لبنان قريبا، مشيرا الى ان اللقاءات الاخيرة التي اجراها مع مسؤولين عن الملف الرئاسي اللبناني في بعض دول الخماسية لم تؤشر الى نضوج ظروف هذا الملف، او الى توصل اللجنة الخماسية لمقاربة موحدة او لخارطة طريق لانتخاب رئيس للجمهورية.

خلافات الخماسية ومعادلة 3+1+1

واضاف المصدر ليس سرا ان هناك خلافات بين اعضاء اللجنة، مشيرا الى الحديث مؤخرا عما يسمى بمعادلة ( 3+1+1) تعكس خريطة المواقف بين اعضاء اللجنة.

واوضح ان فرنسا وقطر تتناغمان حاليا في الموقف ومعهما مصر. وان هذا التناغم تعزز مؤخرا بعد زيارة امير قطر لباريس ولقائه الرئيس الفرنسي تطرقهما الى الوضع اللبناني والملف الرئاسي.

وكشف المصدر عن اجتماعات عقدت بين الوفد القطري المرافق ومسؤولين فرنسييين، تناولت مقاربة الاستحقاق الرئاسي اللبناني.

اما الجانبان الاميركي والسعودي فيتميز كل منهما بموقفه الخاص تجاه التعاطي مع الملف الرئاسي اللبناني. فبينما يتجنب السعودي اتخاذ موقف صريح في هذا الشأن، بدأ الجانب الاميركي يظهر موقفه المتميز عن الاعضاء الاخرين في اللجنة الخماسية.

موقف متمايز للسفيرة الاميركية عن زملائها في الخماسية

وعلمت «الديار « من مصادر مطلعة ان السفيرة الاميركية في بيروت ليزا جونسون عبرت مؤخرا عن هذا التوجه، ونقل عنها انها غير راضية على تعاطي زملائها في اللجنة والطريقة المتبعة سابقا.

وتحدثت عن زيادة الضغوط على الاطراف اللبنانية لانتخاب رئيس الجمهورية، معتبرة ان لم يعد ممكنا متابعة العمل بالشكل الذي كان سائدا.

والمحت الى ان الادارة الاميركية مؤمنة وقادرة على القيام وسلوك هذ التوجه.

ووفقا للمصادر فان كلام السفيرة جونسون عزز التكهنات والتفسيرات بالتلويح بالخروج من اللجنة او انفراط عقدها.

ووصف احد الذين سمعوا السفيرة الاميركية ان كلامها بدا عاطفيا اكثر مما هو واقعي، وان توليها هذا المركز حديثا ربما يكون السبب في تغليب الطابع الديناميكي لموقفها لكنه يجب الاخذ بعين الاعتبار اراء الاخرين.

الاعتدال لـ «الديار»: لا فيتو على اي مرشح

وعلى صعيد تحرك كتلة الاعتدال الوطني، تفاوتت الاراء حول جدوى مبادرتها في ضوء التفسيرات المختلفة لها والشروط التي برزت من قبل بعض الاطراف رغم اعلان ترحيبها بها.

وسألت «الديار» امس احد اعضاء الكتلة عما اذا كانت مبادرتها قد فشلت او سقطت، فاجاب «لا لم تسقط فنحن ماضون بتحركنا، وعلينا انتظار استكماله، وهناك لقاء مهم مع كتلة الوفاء للمقاومة غدا «.

وسئل : هل صحيح انكم تطرحون بمبادرتكم الخيار الثالث؟

اجاب: « نحن لم ندخل ولم نطرح الخيار الثالث، نحن نطرح ان كل الخيارات مفتوحة».

ولفت الى «ان تكتلي القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر اكدا خلال اللقاء مع كل منهما ان من حق كل مسيحي (ماروني) الترشح للرئاسة، وانهما مع الذهاب بالاسماء الى جلسة الانتخاب بدورات متتالية».

وردا على سؤال ما اذا كانت كتلة الاعتدال طرحت فكرة تخلي الاطراف عن مرشحيها، اكد المصدر : «ان هذا الامر لم يطرح ابدا، واننا لم نطرح فكرة الفيتو على اي مرشح، وان كل ما يقال ويكتب في هذا المجال يمكن وصفه بانه تشويش على تحركنا ومبادرتنا عن قصد او غير قصد».

وكشف المصدر انها سوف تعلن بعد استكمال تحركها وتوضح المواقف بالشكل والمضمون. وقال «هناك احساس لدينا رغم كل ما يقال ان الامور ما زالت ايجابية وماشية، وان النتائج مرتبطة بالنوايا».

واضاف «ان الرئيس بري كان ابرز المتعاونين والمتجاوبين مع مسعانا، واكد انه كان وما زال اول الدعين للحوار والتفاهم والى انتخاب رئيس للجمهورية».

وقال المصدر «ان كل الكتل رحبت بمبادرتنا باستثناء كتلة الكتائب التي طالبت بضمانات بجلسة مفتوحة رافضة المبادرة، وقلنا لهم اننا لا نستطيع نحن ان نعطي ضمانات لاحد او عن احد، وهذا متروك للقاء التشاوري».

واوضح «ان معظم اللجنة الخماسية اقر بصحة اسلوبنا لجهة عدم طرحنا اسماء او مواصفات، ونعتقد ان حراكنا بموزاة تحرك اللجنة اليوم هو مفيد ويكمل كل تحرك منهما الاخر، ويمكن ان يؤدي الى انتخاب الرئيس «.

وعلمت «الديار» ان كتلة الاعتدال ستلتقي كتلة الوفاء للمقاومة عند الثانية من بعد ظهر غد، وستجتمع مع كتلة الارمن ظهر اليوم نفسه.

كما ستلتقي بعد غد الثلاثاء منسقة الامم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، ووفدا من السفارة الاميركية.

الوضع الميداني في الجنوب

على صعيد الوضع الميداني في الجنوب، واصل العدو الاسرائيلي قصفه وغاراته على مناطق جنوبية عديدة. كما استهدف المقاومين، حيث قصفت مسيرة اسرائيلية سيارة على طريق الناقورة ما ادى الى استشهاد 3 من مقاتلي حزب الله.

وكان استشهد 4 مقاومين من الحزب في القصف الجوي الذي استهدف اول امس راميا.

ونفذ الحزب امس عددا من الهجمات بالصواريخ على مواقع وتجمعات ومرابض مدفعية لجيش العدو.

كما نفذت مسيرة انقضاضية تابعة للحزب هجوما على قيادة القطاع الاسرائيلي المستحدث في ليمان واصابت هدفها بدقة.

الأكثر قراءة

بالفيديو ـ روسيا تطلق صاروخاً عابراً للقارات