اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


كلما خفّت وطأة الحرب في الجنوب اللبناني، كلما ارتفع منسوب الحديث عن اتفاق ضمني بين المتصارعين بشأن تخفيف حدة الصراع. فالعمليات الحربية في الجنوب خلال الأيام القليلة الماضية كانت روتينية وعادية، ولم تحمل أي حدث نوعي لا على الجبهة الجنوبية ولا داخل شمال فلسطين المحتلة، خاصة بعد استهداف البقاع.

يستمر قصف العدو الاسرائيلي في لبنان على جبهتين: الأولى استهداف المقاومين حين رصدهم في أي مكان جنوب نهر الليطاني وفي القرى الحدودية الفارغة، والثانية استمرار تدمير المنازل بشكل منهجي لتطبيق الخطة "الاسرائيلية"، القاضية بخلق مساحة مهدمة فارغة على الحدود. بالمقابل يستمر حزب الله باستهداف مواقع العدو الاسرائيلي وتجمعات جنوده. وتُشير مصادر متابعة لما يجري في الجنوب الى أن المسألة لا تتعلق باتفاق ضمني برعاية دولية، إذ لا وجود لمثل هذا الأمر، ولكن ما يجري في الجنوب مرتبط بما يجري في غزة.

قبل الدخول في شهر رمضان المبارك، كان الحديث عن هدنة تمتد لستة أسابيع في غزة، وعندما ساءت المفاوضات ودخلنا شهر رمضان، كان هناك معلومات عن أن "اسرائيل" ستخفف حدة الحرب خلال هذا الشهر، لأسباب تتعلق بالضغط الدولي الممارس عليها، وقلقها من إمكان استثمار شهر رمضان لخلق توترات داخل فلسطين المحتلة، ويبدو أن "الاسرائيلي" بدأ باعتماد هذا الأمر في غزة، وهو ما ينعكس حتماً على الجبهة الجنوبية.

المقاومة في الجنوب فتحت الجبهة لمساندة غزة وهو ما قالته من اليوم الأول للحرب، وربطت الوضع في الجبهة بالوضع في غزة، وبالتالي ليست بحاجة اليوم الى التصعيد ما لم يطرأ تبدلات على المشهد، أو وجود ما يستدعي ذلك، وتحديداً من الناحية "الاسرائيلية"، حيث أن المقاومة تصعد وتوسع بحسب التصعيد والتوسيع "الاسرائيلي".

بالإضافة الى شهر رمضان، يبدو أن "الاسرائيليين" ينتظرون مصير التفاوض حول الهدنة في قطر، إذ تكشف المصادر أن هناك حديثاً جدياً كون هذه المرحلة من التفاوض هي الأخيرة، فإذا تم التوصل لاتفاق ستكون الهدنة قريبة، وتشمل أسبوعين من شهر رمضان والعيد وما بعده، ولكن بحال فشلت جولة التفاوض فالنتيجة ستكون صعبة، إذ ستتوقف المفاوضات ونعود الى لغة الحرب في غزة وعلى جبهات المساندة، لذلك قد يكون شبه الهدوء الحالي هو الذي يسبق العاصفة.

وتجزم المصادر أن سقوط المفاوضات سيرفع من وتيرة التصعيد العسكري على كل الجبهات، انطلاقاً من النوايا "الاسرائيلية" بالدخول الى رفح، رغم أن كل ما يقوله "الاسرائيلي" حول هذه العملية وتوقيتها لا يزال مشبوهاً، كون "اسرائيل" لم تحصل على ضوء أخضر كامل ببدء الهجوم، ولكنها حصلت على ضوء برتقالي يجعلها تتحضر لهذه المرحلة، التي يراها البعض قادمة لا محالة.

الجبهة اللبنانية تتأثر بكل ما سبق وقلناه، ففي حال حصلت الهدنة ستنعكس في الجنوب بحسب تأكيدات أميركية، وقد لا تنعكس بحسب تهديدات "اسرائيلية"، ولكن الأكيد هو أن سقوط التفاوض سيجعل الحرب أقرب وأكبر، وسندخل في مرحلة جديدة من التصعيد الذي يتحضر له حزب الله بشكل كامل، إن لناحية التسليح وهو الذي عوض كل ما سبق وأطلقه على العدو، وزاد عليه، أو لناحية التحشيد وهو الذي يعمل وفق حالة من الطوارىء لدى مقاتليه، تتضمن منع سفر وغيرها من الأمور التي تجعلهم مستعدين للإلتحاق بالجبهات فوراً بحال طُلب منهم ذلك.

الأكثر قراءة

الهجوم الإيراني يُرمّم توازن الردع في المنطقة بايدن يلجم نتنياهو... الى متى؟ ... لبنان في «عين العاصفة»