اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


في القاهرة، "سداسية تشاورية عربية" تبحث جهود وقف الحرب "الإسرائيلية" ضد غزة، وفي بيروت "خماسية استطلاعية لتأمين انتخاب رئيس الجمهورية"، يجمع بينهما الفشل في تحديد "مين قبل مين... البيضة او الدجاجة"، التي على اساس الجواب يتوقف نجاح الحلول والتسويات. من يسبق؟ ومن تقود مباحثاته الى المأمول؟ واستتباعاً، هل باتت رئاسة لبنان مرتبطة عضوياً بأمن غزة وجبهة الجنوب؟ ام ثمة فسحة امل للفصل بين المسارين؟

واضح ان اجتماع "الخماسي السياسي المسيحي" في بكركي، جاء نتيجة المساعي التي قام بها المطران انطوان بونجم بتكليف من البطريرك، الذي عمل طوال الاشهر الثلاثة الماضية بعيدا عن الاعلام مع الاحزاب، في محاولة لايجاد قواسم مشتركة بينها، تحت اشراف حاضرة الفاتيكان، حيث وضعت نقاط التقاطع المشتركة مع القوى السياسية اللبنانية، للوصول الى خريطة طريق او تصور يوافق عليه كل اللبنانيين، حيث تشير اوساط روحية الى ان بنود الورقة النهائية أصبحت جاهزة، والاتفاق تم بنسبة 90 في المئة من حيث تقارب الافكار، وهي ليست بعيدة عن ورقة "القوات" و "التيار الوطني الحر"، لكنها تحتاج الى صياغة وتصور نهائي، حيث يبقى سلاح حزب الله العقبة الاساسية ويأخذ حيزا كبيرا من النقاش، في مسعى للخروج بموقف واضح حيال هذا الموضوع.

وتؤكد الاوساط ان اجتماع الامس في الصرح جاء بعد استعجال فاتيكاني والمعنيين الخارجيين بالملف اللبناني، للخروج بورقة تواكب حركة "خماسية باريس"، التي علقت زياراتها الى حين تسلمها نسخة من الموقف المسيحي الموحد، الذي اتخذ "تيار المردة" قرارا بالتغريد خارج سربه، رغم تلميح مقربين من بنشعي ان الاخيرة لن تقف في وجه المصلحة المسيحية العليا، وان فرنجية طرح منذ البداية الحوار والنقاش كوسيلة للخروج من الازمة.

فوفقا لمصدر ديبلوماسي، فان سفراء "الخماسية" الذين تقاطعوا مع ما سمعوه في بكركي ومعراب، والى حد كبير في الرابية، تمنوا على البطريرك الماروني امكان تحقيق اجماع مسيحي حول الملف الرئاسي، ما يسهل الحركة الدولية الناشطة لانجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية، متمنين حصول ذلك خلال الفترة الفاصلة عن الاعياد، طارحين اكثر من صيغة من بينها الاتفاق على وثيقة واحدة. وعلم في هذا الاطار ان زيارة السفير الفرنسي الى البياضة مع الوفد المرافق لا تخرج عن هذا الاطار، حيث كشفت المعلومات ان الزيارة كانت ايجابية، وان الاتفاق المطلوب ليس مستعصيا في حال صفت النيات.

ورأى المصدر ان مواقف القوى المسيحية تجمع اليوم على ان ما يحصل يضر بالمصالح المسيحية العليا وبوجودهم في لبنان، كما بوجود الكيان اللبناني، في حال استمرار الشغور وما تسبب به من نتائج، وهو ما يقلق الغرب بشكل عام. من هنا الضغوط على اكثر من خط من اجل جمع القوى المسيحية، وتأمين اجماع بالحد الادنى فيما بينها، بعدما نجحت حتى الساعة في تقاطع مصالحها على تعطيل وصول رئيس لا يحظى بوزن مسيحي وازن.

وتابع المصدر، بان الصرح البطريكي يذكر دائما بانه غير راض عن اداء الاطراف السياسية المسيحية، التي يعمد الكثيرون الى استفادة من الخلافات لقضم المزيد من الصلاحيات والادوار المعطاة للمسيحيين، مشيرة في هذا المجال الى نقطتين اساسيتين يثثيران قلق ونقمة بكركي:

- الاولى: تتمثل بحلف ثلاثي قائم بين السراي- عين التينة- المختارة، يتحكم بمفاصل الدولة وبالسلطة التنفيذية، حيث تتخذ حكومة تصريف الاعمال سلسلة من القرارات والتدابير، التي تضرب منطق "الشراكة" والعيش المشترك، غير آبهة بموقف الكنيسة، عازية السبب الى المقاطعة المسيحية وهو امر يجافي الحقائق، رغم ان رئيس حكومة تصريف الاعمال وعد اكثر من مرة، بعدم تخطي الحدود الضيقة لتصريف الاعمال واتخاذ قرارات، او تغطية امور لها تداعيات على "الشراكة" الوطنية.

- الثانية: غضب في بكركي على رئيس مجلس النواب ومن خلفه الثنائي، الذي يتخذ رئاسة الجمهورية رهينة لمصالح اكبر من لبنان، ومرتبطة بتوازنات وتسويات كبيرة في المنطقة، حيث ملف الانتخابات اداة للمساومة، والاخطر سعي عين التينة لارساء سوابق كفيلة في حال تحولت الى اعراف لضرب ميثاقية الدولة، وطبيعة النظام الديموقراطي، ومنها على سبيل المثال مسألة اشتراط الحوار والاتفاق قبل الدعوة لجلسة انتخاب، وهو ما لا يمكن القبول به.

وختم المصدر بالتأكيد ان عواصم "الخماسية الباريسية"، مستعدة للضغط الى اقضى الحدود، واجراء الاتصالات الاقليمية الضرورية، لتمكين لبنان من انجاز انتخاباته الرئاسية، خصوصا انه لا يمكن القبول بتمرير اي تسوية في لبنان حدودية او غيرها دون وجود رئيس للجمهورية، لما قد يرتبه ذلك من آثار سلبية في الموقع المسيحي الاول في السلطة، كونه شريكا اساسيا في القرار وفقا للدستور.

في الانتظار، هل تنجح بكركي في المهمة التي اوكلت اليها فتحصل المعجزة؟ وهل يتم اقرار الوثيقة في صيغتها النهائية من قبل الاطراف المسيحيين الأساسيين؟ وكيف سيكون الالتزام بالبنود والى أي حدود؟ هل تصلح الوثيقة ما افسدته المعارك السياسية والعسكرية طوال عقود؟ هل يسجل خروج "المردة" عن الاجماع المسيحي لمصلحة نسف ترشيح سليمان بيك؟

الجواب رهن الايام والاسابيع المقبلة، رغم ان بكركي نجحت في تحقيق اختراق قد يحرج الكثيرين، فيخرج تشاور عين التينة وحوار السراي من اللعبة، فما كان مستحيلا بات ممكنا. 

الأكثر قراءة

الهجوم الإيراني يُرمّم توازن الردع في المنطقة بايدن يلجم نتنياهو... الى متى؟ ... لبنان في «عين العاصفة»