اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


عقد المجلس التنفيذي لنقابة موظفي هيئة أوجيرو اجتماعا، وذلك للبحث في ما أدلى به وزير الاتصالات الى موقع إخباري حول التحقيق الذي ينوي القيام به للتأكد من عدم وجود نيات لدى موظفي هيئة أوجيرو في تعطيل القطاع العام، وأصدر المجتمعون بيانا أعلنوا فيه رفضهم "الايحاءات المغرضة التي وردت في تصريح الوزير القرم ضد موظفين دأبوا منذ عقود ولا يزالون يتفانون في المحافظة على قطاع الاتصالات على الرغم من الظروف الضاغطة ومن افلاس الدولة ومؤسساتها، حيث لم تنقطع خدمة الاتصالات يوماً لا الثابتة ولا الخليوية، محلياً أو دولياً، ولا خدمات الانترنت والداتا وسائر الخدمات التي يعمل على توفيرها يومياً العاملون في هيئة أوجيرو خلال جميع الازمات التي ألمت بوطننا الحبيب".

واستغربوا "كيف أن وزير الاتصالات حدد في تصريحه، وبدقة أكيدة، مواقع السنترالات الرئيسية التي تغذي شبكة الفا، وهي من المعلومات التي تكشف قطاع الاتصالات أمنياً"، مشددين على ان "من يحرص على الأمن القومي في مجالات الاتصالات ومنذ عقود، هم العاملون في هيئة أوجيرو الذين لم يتوانوا يوماً عن القيام بواجباتهم كاملة للحفاظ على هذا القطاع برمته".

ووأشاروا الى ان "المجلس التنفيذي يقرع جرس الانذار"، داعين وزير الاتصالات الى "تأليف لجنة من الخبراء على وجه السرعة لوضع تقرير مفصل حول وضع المولدات الكهربائية التي تغذي السنترالات والتي أدى توقف احدها في فتقا الى العطل الذي حصل يوم الاربعاء الفائت، والتي أصبحت بحالة مزرية الى حد انها مهددة بالتوقف عن العمل في أي وقت كان".

وإذ أكد المجلس التنفيذي الاستمرار في الإضراب التحذيري المقرر يومي الاربعاء والخميس في 3 و 4 نيسان المقبل، لفت الى أن "الغاية من الاضراب هي المطالبة بالحقوق الأساسية للموظفين في هيئة أوجيرو لاستعادة قيمة رواتبهم إسوة بالعاملين في قطاع الاتصالات". 

الأكثر قراءة

ماكرون يدعو الى ضمانات متبادلة لاعادة الهدوء الى جبهة الجنوب اللجنة الخماسية للقاء بري مطلع الاسبوع قبل جولة جديدة لحل لغز الحوار الان عون لـ«الديار»: علاقة تواصل وايجابيات مع بري تحتاج للترجمة بملف الرئاسة