اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت وزارة الدفاع الروسية، ارتفاع عدد الأشخاص المنضمين إلى القوات المسلحة الروسية "منذ الهجوم المميت الذي وقع الشهر الماضي على قاعة للحفلات الموسيقية بالقرب من موسكو".

وفي بيان نشرته صحيفة الـ"تلغراف" البريطانية، قالت الوزارة "إن أكثر من 100 ألف مجند سجلوا أسماءهم منذ بداية العام، بما في ذلك نحو 16 ألفاً في الأيام العشرة الماضية وحدها".

وأضافت الوزارة أنه "خلال المقابلات التي أجريت خلال الأسبوع الماضي في نقاط الاختيار بالمدن الروسية، أشار معظم المرشحين إلى الرغبة في الانتقام لمن قتلوا في المأساة التي وقعت في 22 آذار 2024 في منطقة موسكو، باعتبارها الدافع الرئيسي لإبرام العقد".

وكانت العاصمة موسكو قد تعرضت في الـ21 من آذار الفائت لهجوم الإرهابي وقع في مركز التسوّق "كروكوس سيتي هول"، في ضواحي العاصمة موسكو، حين هاجمت مجموعة مسلّحة حفلاً موسيقياً في المجمع التجاري، وبعد عملية إطلاق النار، حصل انفجار في المجمع مسفراً عن حريق كبير. وبلغ عدد الضحايا 150 قتيلاً، فضلاً عن 180 مصاباً.

فيما أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الثلاثاء، أنّ التهديدات الداخلية والخارجية لروسيا غالباً ما تكون مرتبطة ببعضها، وأنّ موسكو سوف تصل إلى جميع العملاء والمستفيدين من الهجوم الإرهابي في "كروكوس".

وتابع بوتين أن "من المهم بالنسبة لنا أن لا نحدد فقط مرتكبي هذه الجريمة المباشرين، بل كل حلقات سلسلة المجرمين المستفيدين النهائيين من هذه الجريمة. وسنصل إليهم بالتأكيد".

وكانت لجنة التحقيقات الروسية، قد أكدت في وقت سابق، أنّها حصلت على دليلٍ يثبت وجود صلة لأوكرانيا بمنفذي هجوم موسكو، وذكرت أنّها اعتقلت مشتبهاً فيه، متهماً بالمشاركة في "تمويل" الهجوم.

الأكثر قراءة

ماكرون يدعو الى ضمانات متبادلة لاعادة الهدوء الى جبهة الجنوب اللجنة الخماسية للقاء بري مطلع الاسبوع قبل جولة جديدة لحل لغز الحوار الان عون لـ«الديار»: علاقة تواصل وايجابيات مع بري تحتاج للترجمة بملف الرئاسة