اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

صرّح وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل، في لقاء تلفزيوني، بأنّ إسبانيا ستعترف بفلسطين دولة ذات سيادة، مشدداً على أنه "سيكون لفلسطين مكان في الأمم المتحدة".

وأمس الثلاثاء، نقلت وسائل إعلام إسبانية عدّة عن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز قوله للصحافيين المرافقين له خلال جولة في الشرق الأوسط إن بلاده ستعترف بالدولة الفلسطينية بحلول تموز المقبل.

ووفقاً للتقارير، قال سانشيز إنه يتوقع أن تتكشف أحداث في الصراع قبل انتخابات البرلمان الأوروبي مطلع حزيران، وسلط الضوء على مناقشات جارية في الأمم المتحدة.

وفي وقت سابق، زعم مانويل أنّ حكومته أوقفت منذ بدء الحرب "الإسرائيلية" على قطاع غزة تصدير السلاح إلى "إسرائيل".

ولكن، وخلافاً لتأكيدات وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل المتكررة بشأن التزام بلاده "الحظر الشامل" لتصدير الأسلحة إلى "إسرائيل" منذ 7 من تشرين الأول 2023، فقد واصلت إسبانيا تصدير الأسلحة إلى كيان الاحتلال.

ووفقاً للبيانات التي ظهرت في بوابة التجارة الخارجية الرسمية الإسبانية "كوميكس"، والتي حللها الباحث في مركز "ديلاس" أليخاندرو بوزو، وتمّ التحقق منها بواسطة صحيفة "elDiario.es" الإلكترونية الإسبانية، يظهر تصدير ذخائر من إسبانيا إلى "إسرائيل" بقيمة 987 ألف يورو.

وعلى وجه التحديد، تم تصدير "القنابل والقنابل اليدوية والألغام والصواريخ والطلقات وغيرها من الذخائر والمقذوفات وأجزائها"، من أجل استخدامها في الحرب "الإسرائيلية" المتواصلة على قطاع غزّة.

الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!