اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن مليوني شخص بدون أي أمان في قطاع غزة يحاولون حماية أنفسهم من الجوع والمرض والقصف "الإسرائيلي" المتواصل.

وقال غوتيريش - في كلمة خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول (الأمن البشري)، أمس الثلاثاء - "عندما أسمع عبارة الأمن البشري أفكر في مليوني شخص بغزة ليس لديهم أي أمن على الإطلاق، ويحاولون يائسين حماية أنفسهم من المجاعة والمرض والقصف الإسرائيلي المتواصل".

وشدد غوتيريش على أنه لا يوجد شيء يمكن أن يبرر العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني في غزة، مبينا أنه مع عاملي منظمة المطبخ المركزي العالمي الذين قتلوا جراء هجوم "إسرائيلي" أمس، يكون قد قتل 196 عاملًا إغاثيًا في غزة بينهم 171 من الأمم المتحدة.

ودعا إلى تنفيذ القرار الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي بشأن وقف إطلاق نار إنساني عاجل في غزة وإطلاق سراح المحتجزين وزيادة المساعدات الإنسانية.

ومساء الاثنين، استهدف الجيش "الإسرائيلي" قافلة منظمة المطبخ المركزي العالمي بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، مما أسفر عن مقتل 7 أشخاص يحملون جنسيات أستراليا وبولندا وبريطانيا والولايات المتحدة وكندا وفلسطين.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت (المطبخ العالمي) تعليق عملياتها لنقل المساعدات الإنسانية في غزة، بعد مقتل 7 من أعضاء فريقها في غارة للجيش "الإسرائيلي" على غزة.

وأوضحت المنظمة أنه رغم التنسيق مع الجيش "الإسرائيلي" فقد تعرضت القافلة للقصف أثناء مغادرتها مستودع دير البلح وسط القطاع.

من جانبه، زعم الجيش "الإسرائيلي" في بيان، الثلاثاء، أنه فتح تحقيقًا معمقًا في الحادث من خلال أعلى الرتب في الجيش لفهم جميع ملابساته.

الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!