اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تحظى الحركة الجديدة بين عين التينة والبياضة باهتمام ومتابعة الاوساط السياسية، خصوصا انها تأتي بعد فترة من البرودة بين المقرين، وبسبب الملفات المتشعبة والعالقة والافق الرئاسي المسدود. من هنا اتجهت الأنظار الى ما يحصل من تواصل ولقاءات في عين التينة، اذ تتوقع مصادر سياسية ترجمة لعملية تظهر قريبا، وتسهم باعادة تنظيم العلاقة وسبل التعاون بين "التيار الوطني الحر" وحركة "أمل" جنوبا.

وتؤكد المصادر ان هناك دينامية إيجابية غير معهودة حصلت في المرحلة الأخيرة، تمثلت بالحراك السياسي الذي يقوم به عضو تكتل "لبنان القوي" النائب غسان عطالله، الذي قام بأكثر من زيارة الى مقر الرئاسة الثانية في الأسابيع الماضية، في إطار الانفتاح الجيد جدا بين الطرفين، بعد فترة من التوترات في المراحل الماضية.

التواصل المستحدث حمل اكثر من تفسير، في ظل حالة المراوحة التي تسيطر على الأحداث، لا سيما الملف الرئاسي المعلق عند النقطة ذاتها التي انطلق منها، حيث لا تزال القوى السياسية متمسكة بموقفها الرئاسي، وان كانت اللقاءات كما يقول مصدر سياسي مطلع لا تتعلق فقط بالموضوع الرئاسي، بل بملفات أخرى لا تقل أهمية عن الاستحقاق الرئاسي المتنازع عليه، فالوضع الجنوبي يحتل موقعا في محادثات الرابية وعين التينة، فـ "التيار الوطني الحر" متخوف من تمدد الحرب الى الداخل وتوسع الاعتداءات لتشمل مناطق اخرى، كما يهتم التيار بوضع المسيحيين في القرى والبلدات الحدودية لتهدئة النفوس، في ظل الانقسام والفرز السياسي حيال مشاركة حزب الله في الحرب، وحيال وضع الحرب جنوبا ودرءا للشائعات ومنعا للاستثمار في الأزمة، ويحتل موضوع رميش حيزا من الإهتمام بين التيار والثنائي الشيعي، لعدم السماح لأي طرف بالدخول المؤذي على خط توتير العلاقة بين المسيحيين والمسلمين، وتهديد السلم الاهلي والعيش المشترك.

المسعى الذي يقوم به النائب عطالله لتقريب وجهات النظر، ساهم الى حد كبير بكسر الجمود بين ميرنا الشالوحي والبياضة، وخلق حالة من الود لم تتوفر في السابق بين مقر الرئاسة الثانية والبياضة ، إلا ان مصادر متعددة لا تعول على تلاق رئاسي، فليس متوقعا ان تؤدي اللقاءات الى إحداث إختراق في هذا المجال، فالنائب جبران باسيل سبق ان قام بخطوات مماثلة، وتعتبر المصادر ان التعامل مع الملف الرئاسي او الوضع الجنوبي مرتبط بالأحداث والأوضاع في المنطقة، كما ان الاستهداف "الإسرائيلي" للسفارة الإيرانية بدّل الكثير من المعطيات، ويفرض إيقاعه على سائر ومجمل الملفات.

الأكثر قراءة

لبنانية تنطلق كالصاروخ على إنستغرام بجمالها!