اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب عقد منظمو مؤتمر Beauty and Wellbeing Forum 2024 مؤتمراً صحفياً في مقر غرفة التجارة والصناعة في بيروت تحدثوا فيه عن المنتدى الذي سينظّم من 18 إلى 21 نيسان 2024 برعاية وزارتي الإعلام والاقتصاد في الفوروم دي بيروت.

استهلّ اللقاء بكلمة ترحيب رئيس غرفة التجارة والصناعة الوزير السابق محمد شقير الذي اعتبر :

"أن هذا المنتدى يمثل هوية لبنان الذي نحب والذي نضحي بالغالي والنفيس للحفاظ عليها لأنها أساس دورنا ووجودنا ومستقبلنا، ولأن الأناقة والجمال والحضور الرائع تشكل أحد أسرار نجاح اللبنانيين واللبنانيات وتميزهم في لبنان ومختلف دول العالم". وأضاف:  "شكراً، لأن هذا المنتدى يهتم بالإنسان من خلال ترسيخ ثقافة الصحة الجسدية التي هي أساس الإنتاجية والحياة الهانئة. وما أحوجنا في هذا الزمن الى دولة يكون من أولى أولوياتها الإنسان."

السيدة هنادي داغر (مؤسّسة المنتدى) رحبّت بالحاضرين وقالت: "إن لبنان بلد الجمال والثقافة والحضارة التي عمرها 6000 سنة وليس من الصعب عليه تنظيم اكبر منتدى من نوعه يتعلق بالجمال والصحة النفسية والجسدية. قررنا وضع لبنان على خارطة المعارض الدولية بعالم الجمال والصحة النفسية والجسدية لنقول ان بلدنا يملك الكثير من الطاقات والشركات بمستوى عالمي" وختمت تقول: الفوروم مناسبة لكل مواطن لبناني ليتعرف الى القطاعات التي ترفع اسم لبنان في العالم".

الشريك المؤسّس للمنتدى الدكتور جاد نعمة شرح بدوره مفهوم الـ Wellbeing ولماذا يطلق هذه الحركة اليوم وأهميتها على صحة الإنسان وحياته وقال: كطبيب كل هدفي هو الانسان وخدمة الانسان والاهتمام بصحته وهذا في صلب اولوياتنا ومسؤولياتنا ورسالتنا كأطباء والقسم الذي قمنا به لتأدية المهنة ومن هذا المنطلق نحاول تحقيق "سعادة الانسان" في لبنان. وختم يقول : الصحة هي كل شيء عند الانسان والاغلى بالنسبة لنا، فالعقل السليم هو في الجسم السليم والعكس صحيح ! إن الفوروم سيأخذ الزائرين إلى تجربة استثئنائية في لبنان والمنطقة وهذه الحركة التي انطلقت ستستمر بعد المنتدى لتشمل كل الاراضي اللبنانية.

أما السيدة مديحة رسلان، رئيسة جمعية السيدات القياديات، فتحدثت بدورها عن أهمية لبنان كبلد صانع للجمال واصفة الشعب اللبناني بالمقدام والرائد في شتى الميادين وأثنت على المنظمين لجرأتهم في الإقدام على هذه الخطوة رغم صعوبة الوضع الاقتصادي وكل ما يمرّ من أزمات على لبنان وقالت: الصحة أهم شيء للإنسان واللبناني يحتاج الى التعرف الى مفهوم الـ Wellbeing من أجل صحته النفسية والفكرية والجسدية. وأضافت:

"هذا المنتدى يعيد الثقة بالشباب والشابات في لبنان وهو يجمع الطاقات في مكان واحد ويتحدى مفهوم هجرة الأدمغة للقول ان بلدنا لا يزال قادرا على تقديم الأفضل والأجمل لكل العالم".

في الختام كانت كلمة لرئيس نقابة أطباء لبنان في بيروت د. يوسف بخاش الذي أثنى على هذه الخطوة الرائدة مؤكداً أهمية هذا النوع من الندوات والأنشطة الذي من شأنه نشر التوعية حول مفاهيم طبية عديدة تخدم صحة الانسان وقال: "من الضروري جداً توعية الناس على أهمية الطب الوقائي الذي يجنّبهم العديد من الأمراض وقد وجدنا في هذا المنتدى تلك الإرادة لنشر النفع العام وتعميمه وسط شرائح الناس ما يمكنّهم من تحقيق الأفضل لصحتّهم".

يتضمن المنتدى أكثر من 200 عارض، حيث يدعو الضيوف لاستكشاف أحدث الاتجاهات في العناية بجسم الانسان وبصحته النفسية. من المنتجات الحديثة إلى العلاجات المبتكرة، سيتاح للمشاركين الفرصة لاكتشاف طرق جديدة لرفع مستوى جودة الحياة بنمط جديد وتعزيز عافيتهم وصحتهم.


الأكثر قراءة

من يقود اليهود الى الانتحار...؟