اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


أعلن وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال النائب جورج بوشكيان "أن لا حدود لطموح الصناعي اللبناني، الذي يبدأ من الصفر، ويعمل بجهد ومثابرة، ليحقّق النقلة النوعية، ومن ثمّ التفوّق الذي يُسطّر به قصّة نجاح على صعيد لبنان والعالم."

وكان بوشكيان زار امس مؤسّسة Fitzpatrick التي يملكها يوسف غسطين وعائلته في منطقة وادي نهر الموت الصناعية، وهي تصنّع الأبواب المقاومة للحريق، الرصاص، الخلع، والعازلة للصوت. وتضمّ مع مجموعة Simac نحو مئة عامل.

وشرح مدى أهمّية هذه الصناعة التي تتمتّع بقيمة تفاضليّة وتنافسية وتصديرية كبيرة، للحاجة الضروريّة إليها، وللطلب المتزايد عليها في لبنان وأرجاء العالم، للمصانع والمؤسسات والمتاحف والبيوت، لفاعليتها في تخفيف الأضرار وحصرها.

وأكد أن الأبواب تتمتّع بالمواصفات الأميركيّة والاوروبية والانكليزية، كون مقرّ الشركة الأمّ في بريطانيا. ومنذ العام 2001 بدأ آل غسطين التصنيع في لبنان باسم العلامة التجارية العائدة للشركة البريطانية. واستمروا على هذا المنوال ستة عشر عاماً حتى العام 2016. وقال: حينذاك اشتروا الشركة البريطانية الرئيسية، وركّزوا عمليات الانتاج حصراً في لبنان، وانطلقوا بالتصدير منه الى دول العالم.

وهنّأ بوشكيان غسطين على هذا النجاح، متمنّياً له التوفيق والمزيد من الانتشار.

الأكثر قراءة

بكركي ترفض «دفن الديمقراطية وخلق السوابق» وبري يعتبر بيان «الخماسية» يُـكمل مبادرته شرف الدين يكشف لـ«الديار» عن لوائح للنازحين تنتظر موافقة الامن الوطني السوري تكثيف معاد للإغتيالات من الجنوب الى البقاع... والمقاومة مستمرة بالعمليات الردعية