اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حذر الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، نظيره مانشستر يونايتد من إمكانية السقوط أمام أرسنال في حالة واحدة.

وانتهت مباراة مانشستر يونايتد وليفربول بالتعادل 2-2 بالدوري الإنكليزي الممتاز، على ملعب "أولد ترافورد"، مساء الأحد.

وقال كلوب لشبكة "سكاي سبورتس" البريطانية بعد المباراة: "كان يجب علينا الفوز بالمباراة، هذا أمر واضح، لكننا سببنا بعض المشاكل لأنفسنا، سيطرنا على اللقاء، وسجلنا الهدف الأول لكن كان ينبغي تسجيل المزيد من الأهداف".

وأضاف: "لم يحظ المنافس بتسديدة واحدة على المرمى، ولا تسديدة في الشوط الأول، لذا، فإن التقدم 1-0 كان أقل نتيجة ممكنة للشوط الأول، لكن هكذا سارت الأمور ثم ارتكبنا خطاً استغله برونو فرنانديز على أكمل وجه وسجل التعادل".

وأكمل: "كنا في حاجة لبضعة دقائق لاستعادة التوازن، وفي ذلك الوقت سجلوا (مانشستر) هدفا رائعا، لكن تمكنا من العودة، ومع ذلك، وللأسف، لم نستغل الفرص التي لاحت لنا، لقد سنحت لنا فرص كبيرة لكننا سجلنا هدفين فقط".

وختم كلوب تصريحاته بالحديث عن مباراة مانشستر يونايتد وأرسنال في الجولة قبل الأخيرة للبريميرليغ، قائلا: "إذا لعبوا (مانشستر يونايتد) بنفس الطريقة التي لعبوا بها اليوم أمامنا، سيفوز (أرسنال) بتلك المباراة، آسف".

يذكر أن ليفربول احتل المركز الثاني في الدوري الإنكليزي برصيد 71 نقطة، بفارق الأهداف خلف أرسنال المتصدر، وبفارق نقطة أمام مانشستر سيتي، صاحب المركز الثالث.

في المقابل، رفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 49 نقطة في المركز السادس بسلم الترتيب.

موسم وداع كلوب

على صعيد آخر، بات الموسم الأخير للمدرب الألماني يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول محبطا له على صعيد النتائج ضد مانشستر يونايتد.

وتعادل مانشستر يونايتد مع ضيفه ليفربول بنتيجة 2-2، مساء الأحد، في قمة مباريات الجولة 32 من الدوري الإنكليزي الممتاز.

وبذلك، يكون ليفربول فشل في تحقيق الفوز أمام مانشستر يونايتد بجميع المسابقات المحلية هذا الموسم.

وخلال الموسم الأخير لكلوب، الذي أعلن نيته الرحيل عن ليفربول بمجرد نهاية هذا الموسم، فشل الريدز في اقتناص أي انتصار أمام مان يونايتد.

البداية كانت في البريميرليغ، حيث انتهت مواجهة ليفربول ضد ضيفه مان يونايتد بالتعادل السلبي في ملعب "أنفيلد" بتاريخ 17 كانون الأول الماضي.

وبعد ذلك، التقى الفريقان على ملعب "أولد ترافورد"، ضمن منافسات ربع نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي يوم 17 آذار، وانتهت هذه المواجهة بفوز مان يونايتد 4-3.

وجاءت المواجهة الثالثة، مساء الأحد، لتؤكد عجز فريق المدرب كلوب في هزيمة مان يونايتد هذا الموسم، بعد نهايتها بالتعادل 2-2، ضمن البريميرليغ.

تين هاغ: أشعر بالفخر وخيبة الأمل

تنتاب الهولندي إريك تين هاغ، المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، مشاعر مختلطة، عقب تعادل فريقه 2-2 مع ضيفه ليفربول.

وقلب يونايتد تأخره بهدف في الشوط الأول إلى تقدم 2-1 في الشوط الثاني، لكن لاعبيه عجزوا عن المحافظة على تلك النتيجة، واستقبلوا هدف التعادل قبل نهاية الوقت الأصلي بست دقائق.

وصرح تين هاغ لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عقب المباراة، التي أقيمت بملعب أولد ترافورد: "أشعر بأحاسيس مختلطة للغاية".

وزاد: "من ناحية، أشعر بخيبة أمل لأننا أهدرنا 7 نقاط في أسبوع واحد، بعد أن كنا متقدمين في نتيجة مبارياتنا الثلاث الأخيرة، لكن ينبغي علينا أن نلوم أنفسنا لارتكابنا أخطاء غبية".

وأضاف تين هاغ: "على الجانب الآخر، أنا فخور للغاية. كما ترون كيف نتحسن وتتطور قدراتنا. إنني أشعر بالفخر".

وأوضح مدرب يونايتد: "في المناطق الحاسمة، كنا نخسر المعارك، خاصة في ظل افتقاد لاعبينا الشباب للخبرة الكافية، لم نكن واثقين من الفوز بالالتحامات".

وتابع: "لقد شحذت همم اللاعبين لتقديم أداء أفضل في الشوط الثاني، وتقدموا فعلا في النتيجة".

وتحدث تين هاغ عن ثقته في حسم لاعبيه للالتحامات والمواجهات الثنائية.

وقال: "الأمر يتعلق بشقين أحدهما بدني، بعد الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون أمام تشيلسي الذي انتهى بخسارة يونايتد (3-4) يوم الخميس الماضي والتوتر والإحباط الذي أسفر عنه هذا اللقاء".

وأكمل: "وعلى الجانب الآخر كان هناك إيمان بأنه يمكنك الفوز بمثل هذه المواجهات".

وفيما يتعلق بالمركز الحالي ليونايتد في ترتيب الدوري الإنكليزي، قال تين هاغ: "لا أعرف، سنواصل القتال. ينبغي علينا أن نفعل الشيء نفسه ونتعلم من تلك اللحظات".

وحقق مانشستر يونايتد فوزا واحدا فقط في مبارياته الست الأخيرة ببطولة الدوري.

ويحتل الفريق حاليا المركز السادس، المؤهل لدوري المؤتمر الأوروبي في الموسم المقبل، برصيد 49 نقطة من 31 مباراة. 

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء