اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يرى كارلوس ساينز سائق فيراري أن العلامة الحمراء قادرة على الفوز بالمزيد من السباقات في موسم 2024 للفورمولا واحد، رغم الهيمنة التي أظهرتها ريد بُل في اليابان.

وصل الإسباني إلى سوزوكا بعد تحقيق الثنائية مع فيراري في أستراليا، حيث أحرز الفوز أمام زميله شارل لولكلير، حيث يأمل البناء على هذه الوتيرة القوية.

ويبدو أن قلعة مارانيللو تمتلك وتيرة ممتازة في محاكاة المسافات الطويلة، وقد تخلصت من مشاكل تآكل الإطارات التي لطالما أصابتها في الماضي.

لكن فيراري واجهت بعض التحديات في سوزوكا، حيث تأهل ساينز رابعاً، بينما اكتفى زميله شارل لوكلير بالمركز الثامن.

وبينما بدا الفارق كبيراً بالفعل خلف ريد بُل، لكن وتيرة فيراري السريعة على اللفات الطويلة، إضافة للاستراتيجية المحكمة خلال السباق، منحت سائقيها المركزين الثالث والرابع.

وأكمل الإسباني السباق على منصة التتويج ليتابع الوتيرة القوية التي قدمها منذ بداية الموسم.

وحين سُئِل إن كانت الجولة بمثابة عودة للواقع بالنسبة لـ فيراري بعد الفوز في أستراليا، أكد ساينز ضرورة مواصلة العمل لتحقيق النتائج.

وقال: "نعم. سننافس على الفوز في حلبات أخرى".

وأكمل: "ربما سنضغط بقوة للفوز في مونزا وسنغافورة، وميامي ربما. لكننا ما زلنا ضمن حسابات الفوز".

وأضاف: "لكن هناك حلبات أخرى تناسب حزمة ريد بُل ببساطة".

واسترسل: "كما قلت في المؤتمر الصحفي، قبل أن نحصل على التحديثات المنتظرة، فستبقى ريد بُل متفوقة علينا بعشرين إلى ثلاثة أعشار الثانية أمامنا".

أفضل الفيديوهات

واستكمل: "بالتالي، حان الوقت لمواصلة العمل ومحاولة تقديم حزمة جيدة بهدف تحسين الأداء على هذه النوعية من الحلبات".

ريد بُل لن تخضع للضغط

أصرّت ريد بُل على أنها لن تتسرع في اتخاذ قرار بشأن هوية من سيزامل ماكس فيرستابن في الموسم المُقبل، بالرُغم من الضغوطات التي تقول بأن آودي تفرضها حاليًا على سوق السائقين في الفورمولا واحد.

ويملك فريق ميلتون كينز مقعدًا شاغرًا لموسم 2025 مع انتهاء عقد سيرجيو بيريز نهاية الموسم الجاري.

وقد أظهر المكسيكي تحسنًا في أدائه هذا العام، كما أنه يحتل حاليًا وصافة ترتيب السائقين بعد حلوله ثانيًا خلف فيرستابن في سباق جائزة اليابان الكبرى.

هذا وما تزال ريد بُل ترغب في رؤية إذا ما سيتمكن بيريز من مواصلة ذلك الأداء على المدى الطويل، وذلك بعد أن استهلّ الموسم الماضي على نحوٍ مشابه قبل أن يعاني من تراجع في منتصف الموسم تسبب في تكهنات حول مستقبله مع الفريق.

وتملك ريد بُل العديد من الخيارات المتاحة في حال قررت التخلّي عن بيريز، وذلك في ظل وجود عدد من السائقين المتميزين من دون عقد للموسم المُقبل حتى الآن.

وقد يتمثّل أحد السبل التي قد تتخذها ريد بُل في أن تبقي الأمور داخليًا عبر ترقية يوكي تسونودا من فريق آر بي، لا سيما مع البداية القوية التي قدمها الياباني الشاب هذا الموسم، والتي تضمنت حلوله ضمن العشرة الأوائل في سباق موطنه في سوزوكا.

وفيما قد تقيّم ريد بُل مرشحين أكثر خبرة خارج معسكرها، إذ يتواجد أليكس ألبون ضمن قائمتها القصيرة، رغم أنه مرتبط بعقد مع ويليامز لموسم 2025، حيث سيتعين على ريد بُل الدفع مقابل فسخ ذلك العقد، كما تم الكشف في بداية الموسم أن العلامة النمساوية قد طلبت بالفعل خيار رفض أولي من أجل الحصول على خدماته في 2026.

في المقابل، يعتبر كارلوس ساينز سائق فيراري الحالي مرشحًا أكثر قوة، لا سيما مع أدائه الفائز بالسباقات وقدراته التقنية المدهشة التي تجعله خيارًا لا يحتاج إلى تفكير إذا ما أرادت ريد بُل سلوك طريق مختلف.

لكن وضع الإسباني معقد بعض الشيء في ظل أن ريد بُل ليست الفريق الوحيد ضمن خيارات ساينز. حيث أشارت بعض المصادر إلى أن أستون مارتن ترغب بضمه إلى جانب لانس سترول لموسم 2025 ليقود سعي الفريق نحو حقبة القوانين الجديدة بدءًا من 2026، عوضًا عن المواصلة مع فرناندو ألونسو.

فيما يتواجد ساينز كذلك على رادار أجدد مصنعي الفورمولا واحد، آودي، والتي تسعى كذلك لضم سائقين ضمن مشاركتها التي تأتي في 2026.

ويعني ضغط آودي لضم سائقين في وقت مبكر، ربما من الموسم المُقبل، أن من لديهم خيارات ربما لن ينتظروا طويلًا، ما يعني بدوره أنهم قد يضعوا نهائيًا لريد بُل كي تتخذ قرارها.

لكن العلامة النمساوية أصرّت أنها غير متأثرة بما تريده الفرق الأخرى، وأوضحت أنها ستأخذ الوقت الكافي لضمان أن تكون لديها أقوى تشكيلة لموسم 2025.

حيث تحدث هيلموت ماركو مستشار ريد بُل حول هذا الأمر قائلًا: "لقد انفجر سوق السائقين في أبريل، في حين أنه ليس من المعتاد الحديث عنه في هذا الوقت. الوضع غريب، لكننا لن ننساق وراء ذلك. سننتظر ونرى، ومن ثم نتخذ القرار الأفضل لاحقًا".

وأضاف: "لا أعلم ما الذي يحدث. فقد سمعت أن آودي تضغط بعض الشيء، لكن الأمر غريب بعض الشيء لمصنع جديد أن يفرض ضغطًا على سوق السائقين".

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء