اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في هيمنة باتت شبه تقليدية، أنهى ماكس فيرستابن سباق جائزة اليابان الكبرى متقدماً ثنائية ريد بُل، أمام زميله سيرجيو بيريز، ونجح بصدّ خطر حقيقي من المكسيكي، سمح له بالتألق على حلبة سوزوكا العريقة.

قصة سباق اليابان 2024، تضم فصولاً عدة. إذ وقبل 6 أشهر، وصلت الفورمولا واحد إلى اليابان تحت شمس حارقة منتصف الخريف.

لكن وفي عطلة نهاية الأسبوع المنصرمة، عادت جولة اليابان إلى موعدها في الربيع، ما يعني أجواءً أكثر برودة مع سباق مختلف تماماً.

ومجدداً، خرج فيرستابن منتصراً. لكن الحكاية في سوزوكا لم تكن تقليدية تماماً كما كان الحال في أولى جولات الموسم.

إذ لم يسحق الهولندي منافسيه بالكامل هذه المرة، ومجدداً وصلت الفورمولا واحد إلى اليابان بعد فوز كارلوس ساينز في السباق المنصرم على متن فيراري ، كما كان الحال في سنغافورة 2023.

هذه المرة، أكمل بيريز ثنائية ريد بُل لكنه شكل خطراً على فيرستابن طوال السباق، وهو أمر يبدو أن المكسيكي يواظب عليه في 2024.

يوم الجمعة، وخلال التجارب الحرة الأولى تقدم فيرستابن على بيريز بفارق 0.181 ثانية، وفي الحصة الثانية، لم تخرج السيارات لإكمال برامجها بسبب الأمطار.

يوم السبت، ظهرت الشمس مجدداً، قبل أن تزداد سطوعاً يوم السباق على حلبة مشهورة بقسوتها وصعوبتها، وجمالها كذلك.

ورغم أن كتب التاريخ ستذكر هذا الانتصار على أنه سهل بالنسبة إلى فيرستابن الذي أكمل السباق بفارق 12.5 ثانية أمام بيريز، لكن الحقيقة أن بذور رحلة الانتصار هذه لم تُزرع إلا يوم السبت فقط.

حينها امتلك بيريز أفضلية حقيقية للغاية، حتى أن فيرستابن صرّح بذلك، حين قال بعد التصفيات: "حتى الآن، لست مسروراً من وتيرة المسافات الطويلة".

وأكمل: "أعتقد أن الوتيرة لم تكن كما أريد (كما كان الحال في التجارب الحرة الثالثة). بالتالي، هناك علامة استفهام مع التوجه للسباق…".

وأضاف: "وتيرتنا على المسافات الطويلة ليست سيئة، لكنها ليست مماثلة لما كنت أشعر به خلال بعض سباقات الموسم أو الموسم الماضي. لم أكن مرتاحاً كما كنت سابقاً، إن صحّ التعبير".

في هذه المرحلة، كان فيرستابن أيضاً يتكلم حول قدرات فيراري على المسافات الطويلة، وهو أمر كانت تراقبه ريد بُل عن كثب حيث صرّح هيلموت ماركو مستشار رياضة السيارات لدى العلامة النمساوية قائلاً أن وتيرة شارل لوكلير "مزعجة بعض الشيء".

ألونسو يمزح حول طرده لدفاعه أمام بياستري

مزح فرناندو ألونسو بشأن عدم استبعاده لإمكانيّة طرده ممّا تبقّى من موسم الفورمولا واحد بعد تقديمه لعروضٍ وخدعٍ دفاعيّة مثيرة في سباق جائزة اليابان الكبرى.

فبعد أسبوعين من تلقيه لعقوبة لقاء قيادة خطرة في مواجهة جورج راسل خلال اللفّة الأخيرة من سباق أستراليا، وجد ألونسو نفسه بحاجة للدفاع أمام منافسيه مجدّدًا في سوزوكا.

إذ كان الإسباني طرفًا في معركة حامية على المركز السادس، في ظلّ ضغط جورج راسل صاحب المركز الثامن مستفيدًا من إطاراته الجديدة واقترابه من أوسكار بياستري السابع.

وفي ظلّ وعيه بأفضليّة الإطارات الجديدة لراسل، فقد علم ألونسو أنّهما لو دخلا في معركة مباشرة فإنّه سيخسرها، لذا علم أنّ أفضل آماله يتمثّل في زعزة تقدّم سائق مرسيدس عبر منح بياستري أفضليّة نظام "دي آر اس".

وعبر إبقاء سائق مكلارين ضمن مجال ثانية خلفه، فقد منح ذلك بياستري أفضليّة على الخطوط المستقيمة، وهو ما صعّب مهمّة راسل لتجاوزه.

وسبق أن استخدم كارلوس ساينز الإبن ذات التكتيك العام الماضي ليفوز بسباق جائزة سنغافورة الكبرى.

ونجحت استراتيجيّة ألونسو، واستغلّ احتكاك سائق مرسيدس وبياستري لاحقًا في المنعطف المزدوج ليبتعد في اللفّات الأخيرة ويُؤمّن مركزه.

أستون مارتن تشرح تعليقات سترول النارية

علّق فريق أستون مارتن على التعليقات النارية التي أدلى بها لانس سترول خلال مجريات سباق جائزة اليابان الكبرى للفورمولا واحد، حين وصف فارق السرعة مع السيارات الأخرى وكأنه ينافس ضمن فئة أخرى.

وجد سترول نفسه في معركة بين المنافسين على حلبة سوزوكا، وذلك بعد تصفيات مخيبة للآمال اكتفى خلالها بمركز الانطلاق 16.

لكنه نجح بشق طريقه متجاوزاً عدة سيارات لينهي بالمركز 12، لكن وفي المراحل الختامية، وحين كان ينافس سيارة آربي التي يقودها يوكي تسونودا، سُمع الكندي وهو يعبّر عن إحباطه من سرعة سيارته المنخفضة.

حيث كان السائقون يتجاوزونه ويمرّون منه بسهولة نسبياً على المقاطع المستقيمة.

فقال عبر اللاسلكي: "لا أكاد أصدّق مقدار سوء سرعتنا على المقطع المستقيم!".

وأضاف: "كأننا نقود ضمن فئة أخرى مختلفة تماماً!".

والطريقة التي عبّر بها سترول عن إحباطه تعيد إلى الأذهان تعليق فرناندو الونسو الشهير حين كان يقود مع مكلارين ووصف حينها محرك السيارة "بمحرك جي بي2" كناية عن ضعفه الشديد.

لكن الحقيقة أن ما كان يعاني منه سترول في السباق لا يعود إلى مشكلة في السيارة بحد ذاتها، بل إلى أمر آخر مختلف.

حيث كشف مايك كراك مدير الفريق بعد السباق أنه اضطرّ للنظر في تفاصيل شكوى سترول ووجد أن السبب لا يتعلق بانخفاض سرعة السيارة بسبب الجرّ المفرط أو ضعف المحرك.

بدلاً من ذلك، أكد أن السبب هو استراتيجيات الإطارات المختلفة التي اتبعتها الفرق الأخرى والتي منحتها سرعة أعلى أثناء الخروج من المنعطفات لتصل إلى السرعة القصوى بشكل أقصر.

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء