اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تنطلق عند الساعة الخامسة من عصر السبت 13 نيسان الجاري اولى مباريات السلسلة النهائية لبطولة لبنان "اكس اكس أل" للدرجة الأولى بالكرة الطائرة بين ناديي سبيدبول شكا والشباب البترون على ملعب حامات المعتمد من نادي سبيدبول.

فالفائز في ثلاث مباريات من اصل خمس مباريات ممكنة يحرز لقب بطولة لبنان لموسم 2023-2024 ويخلف بطل الموسم الفائت نادي الأنوار الذي احرز المركز الثالث في البطولة الحالية بفوزه على نادي قنات (3-0) مساء الخميس في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

لقب خامس ام اول؟

وفي العودة الى السلسلة النهائية فسيسعى نادي سبيدبول الى استعادة اللقب الذي فقده الموسم الفائت لمصلحة نادي الأنوار وهو الذي احرز اللقب اربع سنوات متتالية بينما سيحاول نادي الشباب البترون احراز لقب الدردة الأولى للمرة الأولى في تاريخه واثلاج صدور عشاقه بعدما نجح في احتلال المركز الثاني بعد سبيدبول مع نهاية الدور المنتظم والدخول الى "نادي الأبطال" اذ سبق ان احرز لقب بطولة الدرجة الأولى في التاريخ الحديث للكرة الطائرة كل من البوشرية وغزير والانطلاق انفه والأنوار والزهراء الميناء وسبيدبول شكا .وأجمع المراقبون على القول ان النهائي سيجمع اقوى فريقين في البطولة في "دربي" شمالي-شمالي سيستقطب الاهتمام الاعلامي والشعبي.

هذا وستتواصل تحضيرات الناديين للسلسلة النهائية .فشكا يدربه مدرب ايراني بينما يدرّب البترون المدرب الوطني وليم الأسمر.وعلمنا من مصدر موثوق ان اللقاء النهائي الأول سيقوده الحكمان الدوليان الياس وهبه وبسّام الجميّل وهما حكمان مميزان ضمن السلك التحكيمي اللبناني.

الخبرة ضد الناشئين

حسابياً وعلى الورقة تبدو حظوظ فريق سبيدبول أكبر لاحراز اللقب بفضل تشكيلة قوية متماسكة تمتلك الخبرة الكبيرة ومدججة بالنجوم المحليين والمغتربين بينما سيحاول لاعبو نادي البترون ،وجلّهم من الناشئين، "خربطة الحسابات" وتحقيق مفاجأة من العيار الثقيل مع العلم ان نادي البترون يخوض المباريات من دون "ليبيرو" .فموازنة كل من ناديي شكا والبترون من أعلى موازنات اندية الكرة الطائرة ويعيشان ثباتاً ادارياً ومالياً .يترأس نادي سبيدبول خليل كفوري وهو نائب رئيس اتحاد الكرة الطائرة مع وجود "رجل قوي" في النادي وهو جورج فدعوس(أبو أرز).وفي المقابل، يترأس نادي البترون يوسف باسيل مع "رجل قوي" في النادي وهو عساف مهنا الذي يشغل منصب امين صندوق الاتحاد وهو "صهر"يوسف باسيل.

ويمتلك الناديان قاعدتين جماهيريتين كبيرتين من الأكبر في لبنان والعلاقة وطيدة بين الناديين وطيدة ولا مشاكل بينهما.

تذليل العقبات

وقبيل انطلاق السلسلة النهائية ، جسّ اتحاد الكرة الطائرة نبض ناديي سبيبدبول والبترون لاقامة المباريات على ملعب محايد سعته اكبر من ملعبي حامات والبترون لكن نادي سبيدبول رفض هذا الطرح جملة وتفصيلاً ،وهذا حقه،لأنه لأي يريد خسارة افضلية الأرض لأنه المتصدّر فقرر الاتحاد اعتماد ملعبي حامات والبترون.

اما العامل الثاني المستجد منذ يومين فكان الاجتماع(دام ساعة و17 دقيقة) الذي عقد بمبادرة من الرئيس السابق للاتحاد ميشال ابي رميا والذي ضم،الى ابي رميا، كل من رئيس الاتحاد وليد القاصوف ونائب رئيس اللجنة الأولمبية وعضو الاتحاد اسعد النخل ورئيس نادي سبيدبول خليل كفوري وجورج فدعوس(أبو أرز) .وكان هدف ابي رميا الوصول الى صلحتين خلال الاجتماع .الأولى بين القاصوف وكفوري بعد الذي حصل الموسم الفائت في النهائي والثانية بين النخل وكفوري بعد القطيعة التي استجدت بين الصديقين والحليفين القديمين على اثر عملية توزيع المناصب التي تلت الانتخابات التي حصلت في كانون الثاني من عام 2023.يومها يقول النخل ان كفوري لم يصوّت له لمنصب نائب الرئيس بينما يصر كفوري انه صوّت للنخل وورقة تصويته ما زالت في جيب كفوري.

اما العامل الثالث فهو موضوع الحكم حنا الزيلع حيث كان موضوع الزيلع على بساط البحث في سياق الاجتماع الخماسي الذي أشرنا اليه .فنادي سبيدبول وضع "الفيتو" على الحكم الزيلع ورفضه قيادة اي مباراة يكون فيها سبيدبول طرفاً فيها.وتمنى القاصوف على كفوري وفدعوس "حلحلة" الموضوع فكان الاتفاق على ان يقود الزيلع المباراة النهائية الثانية التي ستقام على أرض نادي البترون لكن وبعد انفضاض الاجتماع تحدثت معلومات موثوقة أن البعض في نادي سبيدبول رفض رفضاً قاطعاً قيادة "البولدوزر" الزيلع لأي مباراة في النهائي خاصة ان عضواً في اتحاد الكرة الطائرة ليس في منصب حساس في الاتحاد عبّر عن رفضه لقيادة الزيلع اي مباراة في اتصال مع كفوري.

وعلمنا ان فاعلية بلدية كبيرة في شكا جدّدت في الساعات الأخيرة رفض قيادة الزيلع لأي مباريات نهائية .وتم ابلاغ القرار الى ميشال ابي رميا الذي ما زال يواصل مساعيه لحلحلة هذه "العقدة" وصولاً الى ظهور "الدخان الأبيض" من شكا.فهل ينجح في ذلك في الساعات المقبلة أم لا؟

كما طرح نادي سيبدبول موضوع انهاء البطولة كحد أقصى في 20 نيسان الجاري بسبب مغادرة عدداً من لاعبيه لبنان مساء 20 نيسان لكن الاتحاد لم يأخذ بطلب النادي وعمّم البرنامج الذي يلحظ المباراة الخامسة (في حال لزم الأمر) عصر 22 نيسان الجاري.

بطولة موسم 2023-2024 بطولة ناجحة والعديد من الأندية قدّمت العروض الكبيرة .فالى جانب ناديي شكا والبترون،برز الأنوار وقنات والبوشرية بحلتّه المتجددة وبلاط وكوسبا .

يبقى السؤال: من سيحتفل في النهاية:ابناء بلدة شكا أم ابناء مدينة البترون؟

وبعد انتهاء بطولة الدرجة الأولى سيتفرّغ الكثيرون للتحضير لانتخابات لجنة ادارية جديدة للاتحاد وعين الكثيرين ،أشدّد على كلمة الكثيرين،مصوّبة نحو الدخول الى "جنّة" الاتحاد .......

الأكثر قراءة

كشف اللحظات الأخيرة في «رحلة الموت»