اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريراً استعرضت فيه توجهات "إسرائيل" نحو تسريع بناء المستوطنات شرقي القدس منذ بدء الحرب على قطاع غزّة.

وأظهرت وثائق التخطيط أنّ الحكومة "الإسرائيلية" قامت بتسريع بناء المستوطنات شرقي القدس، حيث تمت الموافقة على أو المضي قدماً في أكثر من 20 مشروعاً يبلغ مجموعها آلاف الوحدات السكنية منذ بدء الحرب على قطاع غزّة قبل 6 أشهر.

وذكرت الصحيفة في تقريرها، أنّ الوزارات والمكاتب داخل الحكومة "الإسرائيلية" تقف وراء أكبر المشاريع وأكثرها إثارة للجدل، والتي ستنشئ آلاف الوحدات السكنية، وأحياناً بالاشتراك مع "الجماعات القومية" اليمينية التي لها تاريخ في محاولة طرد الفلسطينيين من منازلهم في أجزاء من المدينة.

ومن المرجح، بحسب الصحيفة، أن تؤدي الموافقة السريعة أو بناء المستوطنات غير القانونية بموجب القانون الدولي إلى إلحاق المزيد من الضرر بعلاقة "إسرائيل" مع إدارة بايدن.

وكان الاحتلال "الإسرائيلي" في الضفة الغربية قد صادق مؤخراً على بناء نحو 3500 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع عدد من المستوطنات المحيطة بالقدس المحتلة، في تحرك لقي إدانة عربية ودولية واسعة.

وعقب هذا القرار، قال فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، إنّ المستوطنات "الإسرائيلية" في الأراضي الفلسطينية المحتلة "توسعت على نحو غير مسبوق وتهدد بالقضاء على أي احتمال عملي لقيام دولة فلسطينية".

من جانبها، انتقدت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المستقلة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، فرانشيسكا ألبانيز، "إسرائيل" لاستمرارها في بناء مستوطنات غير قانونية على مدى عقود.

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء