اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيسا وزراء سلوفينيا وإسبانيا، أمس الثلاثاء، أن البلدين متفقان على ضرورة الاعتراف رسميا بدولة فلسطينية كوسيلة لإنهاء العدوان "الإسرائيلي" على غزة.

وأشار رئيسا الوزراء إلى أهمية العمل على تخفيف معاناة سكان غزة في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسباني بيدرو سانشيز، أوضح رئيس وزراء سلوفينيا روبرت غولوب أنه ليس من الأهمية فقط التفكير في مسألة الاعتراف بفلسطين، بل يجب أيضا التفكير في متى ستكون اللحظة الأنسب لذلك.

ولم يحدد غولوب جدولاً زمنياً، إذ أفاد بأن الأمر لا يعتمد على سلوفينيا وإسبانيا وحدهما وإنما على ما وصفها بعناصر دولية أخرى. وأكد أن سلوفينيا ستدعم عضوية الدولة الفلسطينية الكاملة في مجلس الأمن الدولي.

من جانبها، وافقت إسبانيا على اتخاذ الخطوات الأولى نحو الاعتراف بدولة فلسطينية، وذلك بالتعاون مع زعماء آخرين من أيرلندا ومالطا وسلوفينيا، وفق ما أعلن سانشيز.

رئيس وزراء سلوفينيا يتحدث خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الإسباني بيدرو سانشيز (الأوروبية)

وتأتي زيارة سانشيز إلى سلوفينيا في إطار الجهود لجمع الدعم الأوروبي للاعتراف بالدولة الفلسطينية. وهذا يظهر الدعم المتزايد داخل الاتحاد الأوروبي ودول العالم لحل القضية الفلسطينية وتحقيق السلام في المنطقة.

ورداً على تصريحات ومبادرة الدول الأربع الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، عبرت "إسرائيل" عن رفضها لأي خطوة تقوض موقفها، مشيرة إلى أن هذه المبادرة هي بمثابة ما وصفتها "بجائزة للإرهاب".

ومن الجدير بالذكر أن الدول العربية والاتحاد الأوروبي قد وافقوا خلال اجتماع في إسبانيا في تشرين الثاني الماضي على أن حل الدولتين هو السبيل لحل القضية الفلسطينية، حيث تمثل إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب "إسرائيل" هدفاً رئيسياً لجهود السلام الدولية التي تعثرت لفترة طويلة.

ومنذ عام 1988، اعترفت 139 دولة من أصل 193 دولة عضواً في الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية.

الأكثر قراءة

بكركي ترفض «دفن الديمقراطية وخلق السوابق» وبري يعتبر بيان «الخماسية» يُـكمل مبادرته شرف الدين يكشف لـ«الديار» عن لوائح للنازحين تنتظر موافقة الامن الوطني السوري تكثيف معاد للإغتيالات من الجنوب الى البقاع... والمقاومة مستمرة بالعمليات الردعية