اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
العالم يحبس انفاسه على وقع التطورات الميدانية بين ايران وكيان العدو، وكيف ستتدحرج الامور بعد ان اخذت الحكومة الاسرائيلية قرارا بالرد على الهجوم الايراني دون تحديد التوقيت، قابلته طهران بابلاغ واشنطن عبر دول الخليج بالرد على الرد بشكل حازم وعنيف وفوري بصواريخ نوعية جديدة ستتساقط على اسرائيل بثوان ولن تحتاج الى 3 ساعات للوصول الى اهدافها، محملة الولايات المتحدة نتائج التداعيات الكبرى على المنطقة والعالم؟

وفي المعلومات، ان ايران ابلغت واشنطن عبر مسقط ان ردها سيكون عنيفا على اي هجوم اسرائيلي مما يضع المنطقة امام فوهة بركان كبير قد يشعل كل الجبهات من اليمن الى العراق الى الجولان مع دفع تعزيزات كبرى الى الجبهة ونقل لواء الدبابات 57 السوري الى جبهة الجولان بالاضافة الى سقوط كل الخطوط الحمراء على الجبهة الجنوبية، فالرد الاسرائيلي يحتاج الى غطاء اميركي شامل غير متوافر حتى الان وهذا هو السبب الذي ادى الى عزوف نتنياهو عن الرد رغم لهجته التهديدية العالية خشية من فلتان الامور على ابواب الانتخابات الاميركية.

التواصل بين بري وجنبلاط وباسيل

وفي معلومات مؤكدة، ان خطوط التواصل مفتوحة بين بري وجنبلاط وباسيل بلديا وليس رئاسيا عبر النائب غسان عطالله مع جنبلاط وفرح بري مع رئيس المجلس، واسفر هذا التواصل عن توافق ثلاثي على تاجيل الانتخابات البلدية في الجلسة التشريعية في 25 نيسان وسيؤمن نواب التيار النصاب القانوني للجلسة، واكدت هذه القوى، ان الاتصالات الاخيرة ليس لها علاقة بالملف الرئاسي، فباسيل على موقفه برفض سليمان فرنجية ولن يتراجع وهذا ما ابلغه لحلفاء له في الجبل خلال اللقاءات الاخيرة بينهما، كما ان مواقف باسيل الاخيرة بشان جبهة الجنوب وارسال برقية الى مجلس الامن تتضمن دعوة لفصل ازمة غزة عن جنوب لبنان لم تلاق الارتياح مطلقا لدى الثنائي الشيعي بل طرحت المزيد من علامات الاستفهام و الشكوك حول مواقف باسيل الذي لم يتجاوب ايضا مع الجهود التي بذلت لحضور وزرائه اللقاء التشاوري في السراي الحكومية برئاسة ميقاتي في ظل الظروف الخطيرة التي تمر بها البلاد بل رفع من اعتراضاته على ميقاتي شخصيا.

وفي المعلومات، ان العلاقة بين الثلاثي، بري وباسيل وحزب الله ستبقى على القطعة كما حصل في انتخابات نقابة المهندسين، مع تقدير الثنائي الشيعي لموقف التيار الوطني في اجتماعات لجنة وثيقة بكركي والدفاع عن سلاح المقاومة.

سجال بري - جعجع

الرئيس نبيه بري قال لتلفزيون «الجديد» بأنه لن تحصل انتخابات بلدية من دون الجنوب، «وبدوا يستوعب جعجع، ومش مستعد افصل الجنوب عن لبنان» مشيرا الى الخطورة في كلام جعجع عن الفيدرالية، متهما رئيس القوات بأنه ما زال في حالات حتما هذا الكلام استدعى ردا قواتيا وتوجيه سؤال الى بري «من يريد أن يفصل الجنوب عن لبنان يا دولة الرئيس اين قرأت ذلك؟» متهما بري بان كلامه هدفه «ذر الرماد في العيون».

كما انتقد بيان القوات مواقف رئيس المجلس والتأكيد ان احاديث جعجع عن الفيدرالية اوتطوير النظام مطروح للنقاش بين جميع اللبنانيين وهذا ما اكد عليه مرارا وتكرارا.

ورد المعاون السياسي لبري علي حسن خليل على موقف القوات، مؤكدا ان كلام بري كشف النوايا الحقيقية لجعجع في تاكيد فصل الجنوب عن لبنان، ولعل الأخطر هو تأكيده ان مشروع الفدرلة ما زال قائما في عقله...

كما طال هجوم القوات رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ووصفه البيان بالكاذب وانه تحول الى لاجئ سياسي بيد الثنائي الشيعي.

سليم يطعن برئاسة حسان عودة

هذا النهج يسري على العلاقة بين جنبلاط وباسيل ايضا، حيث قدم وزير الدفاع موريس سليم طعنا امام مجلس شورى الدولة بقرار مجلس الوزراء تعيين العميد حسان عودة رئيسا للاركان، علما ان قرار التعيين لم يصدر في الجريدة الرسمية وما زال عودة من دون اية صلاحيات، ورفض سليم كل الاتصالات لحلحة الملف وتدخلات النائب فريد البستاني المحسوب على التيار الوطني ويرتبط ايضا بعلاقات ودية مع جنبلاط في الشوف.

الخماسية: كلام بكلام

الرئاسة بيد «المايسترو» الاميركي والباقي تفاصيل، هذا ما فهمه سفراء الخماسية الذين غرقوا بالتفاصيل اللبنانية، وحسب ما سرب عن اجتماعات امس وتحديدا مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية بان الاجتماع كان «منيح» كما وصفه فرنجية، فيما السفراء اكتفوا بتوجيه الاسئلة المتداولة التي لم تحمل جديدا، وكان موقف السفراء موحدا لجهة تأكيدهم بانهم سيتعاملون مع اي رئيس للجمهورية ينتخبه المجلس النيابي وليس عندهم فيتو على اي اسم، فيما شرح فرنجية الخطوط الرئيسية لعمله مؤكدا على ثوابته وانفتاحه على الجميع وتمسكه بالحوار والترشيح، وبالتالي فان الاجتماع لم يحمل جديدا او معطيات اضافية او اقتراحات تؤدي الى خرق ما، وفي المعلومات ان السفراء الأربعة نفوا علمهم باجتماع قريب لوزراء خارجية الخماسية او اي لقاءات ثنائية او زيارة للموفد الفرنسي ،وما زالت الامور «مكانك راوح».

واللافت، ان الخماسية ستتحول الى ثلاثية اليوم خلال الاجتماع مع حزب الله «وجها لوجه « من دون السفيرين الاميركي والسعودي وبعدها مع جبران باسيل، ومن الطبيعي ان يكتسب اللقاء مع الحزب اهمية استثنائية، علما ان السفير السعودي كان قدأبلغ الخماسية انه لن يكون في عداد الوفد الذي سيزور حزب الله وجبران باسيل منذ شهر تقريبا، والحديث عن وضعه الصحي ليس دقيقا، فيما غياب السفيرة الاميركية امر طبيعي في ظل العلاقة المقطوعة بين الطرفين، اما اللقاء مع النائب سامي الجميل تضمن عرضا متبادلا للمواقف المعروفة.

عمليات نوعية لحزب الله

جبهة الجنوب اشتعلت امس، ونفذت المقاومة الإسلامية عملية نوعية عبر هجوم مركب بالصواريخ الموجهة والمسيرات الانقضاضية على مقر قيادة سرية الاستطلاع المستحدث في عرب العرامشة في ما يسمى المركز الجماهيري، واعترف جيش العدو باصابة 14جنديا اسرائيليا حالة 6 منهم خطيرة تابعين للواء الاحتياط 6 «كرياتي» كما انهار المبنى السري بشكل كامل، كما اعترف العدو ايضا باصابة مروحية اسرائيلية كانت تحاول سحب الجرحى بعد غارة ثانية للمقاومة الإسلامية، واكد بيان المقاومة ان العملية النوعية جاءت ردا على اغتيال عدد من المقاومين في عين بعال والشهابية، وافيد ان الطائرة التي انفجرت هي مسيرة إيرانية الصنع من نوع «ابابيل» ويمكن ان تحمل متفجرات بزنة 45 كلغ، واعلن مركز الجليل الطبي في نهاريا تفعيل إجراء «حادث إصابات جماعية» وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية بان المزيد من السكان يغادرون كريات شمونة الى الابد وباتت المستعمرة مهجورة، وذكرت القناة 14 العبرية حول الهجوم « اننا نتحدث عن حادثة خطيرة جدا ناتجة عن اصابة مسيرة دقيقة، حزب الله عرف الى اين يرسلها ونجح في ايقاع عدد من الاصابات، وقال المراسل العسكري لموقع والاه العبري : ما حدث في عرب العرامشة هو كمين مدبر من قبل حزب الله، كانوا يعرفون بالضبط من كانوا يستهدفون واطلقوا صواريخ مضادة للدبابات وطائرة انتحارية بدون طيار، وحزب الله علم بالتمام على ماذا يصوب؟ وسال اعلام العدو، كيف يعلم الحزب بوجود جنود الجيش داخل مبنى مدني في قلب عرب العرامشة؟ وذكر ايضا، انه فرض حظرا على التجمعات من صفر الى 4 كيلومترات من الحدود مع لبنان في الاماكن غير المحمية، وكشف الاعلام الاسرائيلي بانه لاتاثير للاغتيالات التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي ضد حزب الله.

كما استهدف مجاهدو المقاومة وحدة المراقبة الجوية في قاعدة ميرون بالصواريخ الموجهة، وقصفوا الانتشار المستحدث لجنود العدو جنوب ثكنة برانيت بالاسلحة الصاروخية وكذلك تجمعات لجنود العدو في محيط موقع راميا بالاسلحة الصاروخية، كما قصفوا مقر قيادة الفرقة 91 في ثكنة برانيت بصاروخ بركان، وطالت صواريخ المقاومة مواقع العدو في الجولان المحتل وموقع الرمثا، بدوره قصف الطيران الاسرائيلي عددا من البلدات الجنوبية دون وقوع شهداء، ووصل القصف الاسرائيلي الى منطقة البقاع.

المتهمون بجريمة العزونية في قبضة القوى الامنية

علمت «الديار» ان المتهمين بجريمة قتل الاستاذ ياسر الكوكاش في العزونية باتوا في قبضة الاجهزة الامنية وهم سوريون، ويتم التحقيق معهم وهذا ما ترك ارتياحا لدى الاهالي، علما ان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السابق وليد جنبلاط وفور تلقيه الخبر دعا الى ضبط النفس وعدم القيام باي ردود افعال او استغلال للحادث وترك المعالجة للقيادات الامنية رافضا اي اساءات بحق النازحين السوريين واجرى اتصالات من فرنسا مع القيادات الامنية وكلف مسؤولي الحزب بالنزول الى الارض للتهدئة، كما صدر بيان عن الحزب الاشتراكي حيا فيه القوى الامنية على جهودها وانتقد عمليات التحريض والدعوات للامن الذاتي، كما قام رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني طلال ارسلان باتصالات مماثلة من اجل عدم استغلال الحادث ودعا القوى الامنية الى اخذ دورها، وادت هذه الاتصالات الى واد الفتنة ومنع ردود الافعال في منطقة الجبل.

مسيرة سقطت بين كفرمتى وعبية

سقطت مسيرة بين بلدتي عبية وكفرمتى في قضاء عاليه ظهر امس وقام الجيش اللبناني بتفجيرها عصرا، والمسيرة بدائية الصنع ولم يعلن الجيش اي تفاصيل عنها وعن صناعتها ومكان انطلاقها وهل هي اسرائيلية؟

الأكثر قراءة

اسرائيل تتخبط جنوبا… نتانياهو يهدد «بمفاجآت» ونصرالله يرد اليوم لودريان الى بيروت دون خطة وهوكشتاين يراهن على هدنة غزة!