اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أمرت الحكومة الفرنسية شركة بيرييه للمياه المعدنية بتدمير مليوني زجاجة من مياهها الفوارة التي يزعم أنها ملوثة ببكتيريا البراز، حسبما ذكرت وكالة الصحة العامة.

وتواجه شركة نستله السويسرية العملاقة للأغذية فضائح مستمرة تتعلق بمياه بيرييه حيث تحقق السلطات الفرنسية في طرق تنقية غير قانونية مزعومة في شركة المياه الفرنسية التابعة لشركة نستله.

وقالت وكالة الصحة الفرنسية في وثيقة إن السلطات الصحية طلبت من نستله ووترز فرانس تدمير كل إنتاج بيرييه في الفترة من 10 إلى 14 مارس من أحد مصادرها بالقرب من نيم.

وقالت نستله في بيان إنه تم تدمير ما يقرب من مليوني زجاجة كإجراء احترازي. وقالت الشركة إن زجاجات بيرييه في المتاجر آمنة.

تجدر الإشارة إلى أنه في وقت سابق من هذا الشهر، أمرت السلطات الإقليمية شركة نستله ووترز فرنسا بتعليق الإنتاج على الفور في أحد مصادرها بالقرب من نيم، وفقا لتقرير في وكالة فرانس برس.

 فضيحة تعقيم المياه

من جهة أخرى، فتح مدعون فرنسيون في يناير تحقيقا في أساليب تعقيم المياه.

واعترفت الشركة بأنها قامت بتعقيم المياه باستخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية وتصفية الكربون وغيرها من الوسائل غير المسموح بها للمياه المعدنية "الطبيعية".

وبدأ ممثلو الادعاء تحقيقا في يناير بعد أن تم الكشف عن أن الشركة استخدمت طرق تنقية غير مصرح بها، بما في ذلك مصابيح الأشعة فوق البنفسجية وفلاتر الكربون، على المياه المصنفة على أنها مياه معدنية طبيعية. وهذه الطرق غير مسموح بها بموجب اللوائح الفرنسية لهذه الفئة.

وقالت هيئة الصحة إنه بعد عمليات فحص جديدة أعيد تصنيف بعض مصادر المياه في شرق وجنوب فرنسا على أنها مياه صالحة للشرب من خلال المعالجة.

وقالت وكالة الصحة الفرنسية: "قبل عمليات الإغلاق هذه ، تم التعامل مع مستجمعات المياه هذه بطريقة احتيالية من قبل المشغل".

وأبلغ أنطوان دي سانت أفريك ، المدير العام لشركة الأغذية الفرنسية دانون ، خلال الاجتماع السنوي لمساهمي الشركة يوم الخميس الماضي أن مصادر المياه المعدنية الطبيعية تواجه الآن مراقبة صارمة للغاية.


الأكثر قراءة

اسرائيل تتخبط جنوبا… نتانياهو يهدد «بمفاجآت» ونصرالله يرد اليوم لودريان الى بيروت دون خطة وهوكشتاين يراهن على هدنة غزة!