اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


تُعدّ أمراض الجلد من أكثر الأمراض شيوعًا عند الأطفال، حيث تؤثر في ما يصل إلى 20٪ من الأطفال في مرحلة ما من حياتهم. وتتنوع هذه الأمراض في أنواعها وأعراضها، مما قد يسبب القلق للمرضى وذويهم.

الأكزيما ضيف ثقيل على بشرة الأطفال

وفي هذا الصدد، كشف اختصاصي الأطفال نيكولا عيد أنّ الأكزيما، أو التهاب الجلد التأتبي، تعتبر ضيفًا ثقيلًا على بشرة الأطفال، حيث تُسبّب لهم الحكة والتهاب الجلد، وتُؤدّي إلى جفافه واحمراره وظهور بقعٍ صغيرةٍ قد تكون مملوءةً بالسوائل.

واشار الى ان الأكزيما تُصنّف كحالةٍ جلديةٍ مزمنةٍ، لا يوجد لها علاجٌ نهائيّ، ولكن يمكن السيطرة على أعراضها من خلال استخدام الكريمات المرطبة، والمراهم الموضعية التي تحتوي على الكورتيزون، والأدوية المضادة للهستامين، والعلاج بالضوء.

الصدفية... بقعٌ حمراءٌ متقشرةٌ تُزعج راحة الأطفال

اضاف عيد : تُلقي الصدفية بظلالها على بشرة الأطفال، حيث تُسبّب لهم بقعًا حمراء متقشرةً وسميكةً مرتفعةً مع حوافّ فضية، وتُؤدّي إلى الشعور بالحكة والانزعاج. وتُصنّف الصدفية أيضًا كحالةٍ جلديةٍ مزمنةٍ، لا يوجد لها علاجٌ نهائيّ، ولكن يمكن السيطرة على أعراضها من خلال استخدام الكريمات والمراهم الموضعية، والأدوية التي تُؤخذ عن طريق الفم، والعلاج بالضوء.

وتابع : لا تقتصر رحلتنا على الأكزيما والصدفية فقط، بل ستُعرّفكم الى أمراضٍ جلديةٍ أخرى شائعةٍ عند الأطفال، مثل:

- العدوى الفطرية: مثل سعفة القدم، وسعفة الرأس، وتينيا الجسم.

- العدوى الفيروسية: مثل الهربس، والحصبة، والجدري المائي.

- العدوى البكتيرية: مثل المكورات العنقودية الذهبية.

- التهاب الجلد التماسي: ناتج من التعرض لمواد مسببة للحساسية أو مهيجة.

- التهاب الجلد الدهني: حالة تسبب جفافًا واحمرارًا وتقشرًا في فروة الرأس أو على الوجه.

رحلةٌ نحو الوقاية

وقال عيد : لا تنتهي رحلتنا مع أمراض الجلد الشائعة عند الأطفال عند العلاج فحسب، بل نخطو خطوةً هامةً نحو الوقاية من هذه الأمراض، حرصا على صحة أطفالنا وراحة بالهم.

وعدد بعض النصائح التي تُساعد على حماية الطفل من هذه الأمراض:

- الحفاظ على نظافة الجلد: استحم طفلك بانتظام باستخدام صابون معتدل وماء دافئ.

- ترطيب الجلد: استخدم مرطبًا خاليًا من العطور على جلد طفلك بانتظام.

- حماية الجلد من الشمس: استخدم واقيًا من الشمس مناسبًا للأطفال عند التعرض للشمس.

- تجنب المواد المسببة للحساسية أو المهيجات: حدد المواد التي تسبب الحساسية أو تهيج جلد طفلك، وتجنب التعرض لها.

- استشارة الطبيب: إذا لاحظت أي تغيرات في جلد طفلك، فاستشر الطبيب دون تردد.

أمراض جلدية خطرة

أما بالنسبة للأمراض الجلدية التي تصيب الأطفال، فكشف عيد أنّ متلازمة ستيفن جونسون أو النخر السمي البشري تعد من أخطرها على الإطلاق. يظهر هذا المرض بشكل مفاجئ، عادةً بعد عدوى فيروسي أو برد بسيط، أو كرد فعل تحسسي تجاه دواء معين. وتتمثل الأعراض الأولية في الحمى، والإرهاق، وآلام الحلق. لكن سرعان ما تتطور الحالة لتشمل تقرحات مؤلمة تنتشر في الفم والعينين والأعضاء التناسلية، بالإضافة إلى تقشر الجلد والبثور على الوجه والجذع والأطراف. وقد تؤدي هذه الحالة إلى مضاعفات خطرة تشمل فقدان البصر، والالتهاب الرئوي، وفشل الأعضاء الحيوية.

واكد ان علاج متلازمة ستيفن جونسون يستلزم دخول المستشفى بشكل فوري، وعادةً ما يتضمن إيقاف الدواء المسبب للمرض، والعناية الجد عالية بالجلد والمخاطية، والمسكنات القوية، وقد يحتاج الأمر إلى زرع الجلد في الحالات الشديدة. لذلك، من الضروري الحرص الشديد عند إعطاء الأطفال أي أدوية جديدة، واستشارة الطبيب فور ظهور أي تقرحات أو بثور بعد تناول الدواء.

الأكثر قراءة

اسرائيل تتخبط جنوبا… نتانياهو يهدد «بمفاجآت» ونصرالله يرد اليوم لودريان الى بيروت دون خطة وهوكشتاين يراهن على هدنة غزة!