اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

انتزع فريق حبوب لقب بطولة لبنان للكرة الطائرة للدرجة الثانية وبلغ مصاف أندية الدرجة الممتازة للموسم المقبل، وللوقوف على حيثيات التأهل واحراز البطولة كان للديار حديث مع رئيس النادي ربيع خوري.

يقول خوري في مستهل حديثه "كان الفريق يسير على السكة الصحيحة طيلة موسم الدرجة الثانية، وكان موسما مميزا لأن الإدارة خططت جيدا قبل بدء الموسم ووضعت نصب أعينها أن يتوج فريق حبوب بطلا، أما عن مستوى الفرق المنافسة فيمكن تقسيمها إلى 3 مستويات فرق تحضرت جيدا وأخرى متوسطة والثالثة متوسطة".

يتطلع خوري إلى بناء فريق جيد وقوي للموسم المقبل فدوري الدرجة الأولى يختلف عن الثانية وقد بدأ التحضير من خلال اجتماعاته مع الرعاة الذين دعموا فريقه لكي يكون الدعم أكبر في الموسم المقبل، وحينها يستقدم بعض اللاعبين المميزين ويجري معسكرا فاعلا لفريقه.

يتابع "تأسس نادي حبوب عام 1971 وبرز في الكرة الطائرة منذ عامه الأولى وللفريق صولات وجولات وفي عام 1994 أحرز لقب بطولة الدرجة الثانية وصعد إلى الأولى وهذا ما حصل عدة مرات، ويهتم الفريق باللاعبين الناشئين وقد أحرز العديد من ألقاب الفئات العمرية وفي هذا العام تم تأسيس فريق للسيدات للمرة الأولى وقد أحرز المرحلة التحضيرية للبطولة وتأهل للبطولة الرسمية وهو قادر على دخول المربع الذهبي والمنافسة".

ويذكر خوري أن فريق حبوب يكفيه فخرا أنه أول فريق لبناني يستقدم مدرب خارجي وهو العراقي ثائر عبدالوهاب، وفي الموسم الحالي تم تشكيل لجنة فنية كانت تراقب وتتابع كل تفاصيل صغيرة وكبيرة للاعبين ولذا لم يخسر الفريق أي مباراة خلال الدوري المنتظم، بل حتى لم يخسر إلا أشواط قليلة ويتوجه بالشكر للمدرب روني فرح على مجهوده الخارق.

كما يوجه تحية قوية لكل اللاعبين بلا استثناء ومنهم اديب حبلص والان خوري وجورج فرح وجورج بو يونس وايهاب الزنط وهيثم خوري وايلي خوري وسواهم،

وكان من المتوقع أن يشارك اللاعب المغترب شربل خوري لكنه لم يتمكن من الالتحاق بالفريق لظروف خاصة.

يواصل "أوجه تحية إلى الاتحاد اللبناني للعبة وعلى رأسه الصديق وليد القاصوف ولكل من يساهم في دعم ورفع شأن الكرة الطائرة، برأيي ان اداء الاتحاد جيد ولكنه غير كاف فهناك أشخاص للأسف لا تريد أن تعمل أو تطور اللعبة أو تساهم في مد يد العون، اللعبة بشكل عام كانت رائدة عبر التاريخ الرياضي اللبناني حاليا ينقصها رعاة ودعم مالي ومعنوي وإعلامي وخصوصا الانسجام بين أعضاء الاتحاد ووضع الحسابات الشخصية على "الرف" والعمل بتعاضد، كذلك تطوير الحكام وأن يكونوا على قدر قيادة المباريات ولا تأخذهم العاطفة أو المصلحة الذاتية وأيضا تحضير المنتخبات كافة".

يقترح خوري أن تحصل توأمة بين الاتحاد اللبناني للعبة وبين الجاليات اللبنانية في بلاد الاغتراب حتى يتم تغذية صندوق الاتحاد ماديا.

يختم "أوجه تحية إلى الفريق والهيئة الإدارية وكل الجماهير من منطقة بلاد جبيل وجمهور حبوب وكل من ساهم بتحقيق الانتصار والانجاز واشكر صحيفة "الديار" التي ترعى الرياضة المحلية الرياضيين، ولا ننسى ما حققته الكرة الطائرة من إنجازات على المدى القريب لذا ينبغي أن نرعاها وننميها لأن لبنان يملك طاقات واعدة".


الأكثر قراءة

مجانين "إسرائيل" ومجانين لبنان