اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شيّع فى مدينة إسطنبول التركية، أمس الخميس، جثمان محمد الشاطى، الملقب "أبو حمزة"، قائد لواء مقاتل ضد النظام السورى، وابن أخت رئيس الوزراء، المنشق عن النظام رياض حجاب، حيث فارق الحياة قبل يومين، بعد نقله إلى تركيا لتلقى العلاج، إثر إصابته خلال المعارك فى مدينته دير الزور "شرق سوريا".

وبحسب مراسل "الأناضول" الذى حضر التشييع، فإن العشرات من السوريين شاركوا فى تشييع الشاطى إلى مثواه الأخير فى مقبرة منطقة "أيوب" بإسطنبول، عقب الصلاة على روحه فى جامع السلطان محمد الفاتح، وسط المدينة، وبحضور أبرز شخصيات المعارضة السورية على رأسهم خال المتوفى رياض حجاب.

وكان الشاطئ قبل أن يلقى مصرعه يقود لواء "الفاتحين من أرض الشام" فى دير الزور التابع للمعارضة المسلحة لنظام الأسد، وأصيب خلال هجوم واسع النطاق شنّه الجيش الحر وفصائل إسلامية قبيل عيد الأضحى الماضى على قوات النظام تحت اسم "الجسد الواحد"، وذلك لتحرير حى الرشدية الاستراتيجى فى المدينة، بحسب مصادر فى الجيش الحر.

وقال خالد الصالح، رئيس المكتب الإعلامى للائتلاف الوطنى السورى المعارض، إن الشاطئ هو "قائد عملية اقتحام حى الرشدية فى مدينة دير الزور، وأنه أصيب فى أول أيام عيد الضحى الماضى بطلقات نارية نقل إثرها إلى تركيا".

الأكثر قراءة

«طوابير الذل» عادت وتجنب السيناريو العراقي ينتظر التفاهمات المحلية والخارجية بري للرئاسة الثانية والقوات والتيار والمجتمع المدني يتنافسون على نائب رئيس المجلس كتلتان نيابيتان متوازيتان...فهل يكون جنبلاط أو المجتمع المدني بيضة القبان ؟