اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب أكد رئيس الوفد الروسي في اجتماع "أستانا 10" حول سوريا في مدينة سوتشي، أنه ليس ثمة حديث في الوقت الحاضر عن هجوم عسكري واسع النطاق ضد المسلحين في محافظة إدلب السورية. مع ذلك فقد أكد الدبلوماسي الروسي إصرار موسكو على ضرورة قطع دابر المجموعات الإرهابية في هذه المنطقة، وفي مقدمتها "جبهة النصرة" (الفرع السوري السابق لتنظيم "القاعدة"). وتابع: "لذا فقد دعونا المعارضة المعتدلة إلى تنسيق أكبر مع الشركاء الأتراك من أجل حل هذه المشكلة، وذلك ليس لإبعاد التهديد على العسكريين الروس المتواجدين بقاعدة حميميم فحسب، بل وكذلك لتأمين القوات الحكومية السورية المنتشرة على خط التماس". إقرأ المزيد يتبع..

Times Of Israel